الأورس بلوس

إدارات تعمل حسب التوقيت “الشخصي”

كثير من المؤسسات العمومية والإدارات بولاية باتنة لم تعد تحترم التوقيت الرسمي المحدد لساعات العمل الخاصة بكل قطاع وكل مؤسسة، فالتوقيت المعتمد في كثير منها يرجع لمزاج العمال والموظفين والمسؤولين، ومن الأمثلة عن هذا النوع من التسيب ما حدث مع شخص من خارج ولاية باتنة قدم أمس لاستكمال إجراءات اكتتاب سيارة قام بشرائها من مواطن باتني، وعندما قصد مؤسسة عمومية لاقتناء طابع جبائي امتنع الموظف عن بيعه إياه بحجة “نهاية الدوام” رغم أن الساعة كانت تشير إلى الثالثة والنصف، فمتى سيحترم الموظفون الوقت و”يحللون الخبزة” خوفا من الله لا خوفا من المسؤول الذي يستغلون غيابه للتسلل والخروج في وقت مبكر من مكاتبهم؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق