رياضة وطنية

إدارة الكاب تصر على الاستقبال بملعب أول نوفمبر ونحو عودة فريوة لمنصبه

شباب باتنة

ذكرت مصادر مقربة من البيت الأوراسي أن الإدارة تعلق آمالا كبيرة على زيارة لجنة اعتماد الملاعب في الساعات القليلة القادمة إلى باتنة لتأهيل مركب أول نوفمبر لإحتضان لقاءات الفريق في بطولة الموسم المقبل، ما يؤكد عدم وجود نية لدى الإدارة للاستقبال بملعب سفوحي الذي يعاني من عديد النقائص والسلبيات كما عبرت إدارة شباب باتنة عن قلقها المتزايد إزاء الصعوبات التي ظلت تجدها من أجل القيام بالتحاليل الطبية المتعلقة بكوفيد 19، ومن ثمة إتمام ملفات اللاعبين تحسبا لتأهيلهم واستخراج إجازاتهم وحسب مصدر مسؤول في الفريق، فإن أزيد من 10 ملفات للاعبين تم انتدابهم هذا الموسم ما زالت مجمدة على مستوى الرابطة الوطنية للهواة، وهي تنتظر استكمال نتائج التحاليل الطبية تمهيدا لدراستها، مبرزا مخاوف الرئيس زغينة في انقضاء المهلة الإضافية المحددة دون تمكنه من تسوية هذه الإشكالية واستنادا لذات المصدر، فإن عدة عوامل حالت دون ضبط ملفات اللاعبين وفق البروتوكول الصحي، خصوصا المتعلقة بالجانبين المادي والتنظيمي، الأمر الذي جعل زغينة يدخل في سباق مع الزمن للانتهاء من عملية الفحص الطبي ومحاولة وضع الملفات على طاولة الرابطة بحر هذا الأسبوع على أقصى تقدير.

وفي سياق آخر عرفت المباراة التطبيقية التي أجراها عناصر الأمال صبيحة يوم الإثنين بمعلب سفوحي إلتقاء رئيس الفريق فرحات زغينة مع المناجير المنسحب زين العابدين فريوة من منصبه منذ حوالي الشهرين تقريبا بعد أن وقع بينه وبين الرئيس خلاف حول التدخل في الصلاحيات من جهة وعدم التشاور فيما بينهم من جهة أخرى هذا وقد علمنا أن هناك أطراف تتمثل في المسؤولين على الفئات الشبانية هم من تحركوا في الخفاء وخططوا للقاء الرجلين مع بعضهما البعض وإحداث الصلح سيما وأنهما قاما في بداية هذا الموسم بعمل جيد من ناحية الإستقدامات التي نالت استحسان معظم الأنصار قبل أن يحدث الخلاف في أخر عمليات الإستقدامات إلى جانب إختلاف الرؤى حول هوية المدرب الأحق بقيادة العارضة الفنية.

كما تحدث الرئيس زغينة خلال متابعته للمباراة التطبيقية عن موعد العودة بالنسبة لفريق الأكابر إلى التدريبات وكشف الرجل الأول في الفريق أنه تلقى ضمانات من المسؤولين عن الكرة الجزائرية بالعودة إلى التدريبات يوم 10 ديسمبر القادم على أن تكون أولى المباريات الرسمية هذا الموسم يوم 2 فيفري تجدر الإشارة أنه لغاية كتابة هذه الأسطر لم يتم الكشف عن الرزنامة الخاصة بالرابطة الثانية.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق