إسلاميات

إذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا

عن أبي هريرة رضي اللَّه تعالى عنه قال: قلنا يا رسول اللَّه: مم خُلقت الجنة؟ قال: “من الماء قلنا: أخبرنا عن بناء الجنة؟ قال: لبنة من ذهب ولبنة من فضة وملاطها: أي طينها، المسك الأذفر وترابها الزعفران وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، ومن يدخلها ينعم ولا ييأس، ويخلد ولا يموت ولا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه”.
وصدق الله حيث يقول: “إذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا”.. وما أخفاه الله عنا من نعيم الجنة شيء عظيم لا تدركه العقول، ولا تصل إلى كنهه الأفكار.
وأبواب الجنة: ثمانية، يدخل منها المؤمنون كما تدخل الملائكة، باب من الأبواب يسمى الريان وهو خاص بالصائمين لا يدخل منه غيرهم وهناك باب للمكثرين من الصلاة، وباب للمتصدقين، وباب للمجاهدين، وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الذي ينفق زوجين في سبيل الله يدعى من أبواب الجنة الثمانية، وأيضا الذي يتوضأ فيحسن الوضوء، ثم يرفع بصره إلى السماء فيقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا رسول الله، فتحت له أبواب الجنة الثمانية، يدخل من أيها يشاء، وهناك باب خصه الله تعالى لمن لا حساب عليهم وهو باب الجنة الأيمن وتفتح أبواب الجنة كافة في رمضان، وفي الأحاديث ذكر أن ما بين المصراعين من كل باب مسيرة أربعين سنة.
والجنة ليس فيها ليل ونهار، وإنما هو نور دائم أبدا ويقول ابن تيمية في هذا الموضوع الجنة ليس فيها شمس ولا قمر، ولا ليل ولا نهار، لكن تعرف البكرة والعشية بنور يظهر من قبل العرش وريح الجنة عبقة زكية تملأ جنباتها، وهذه الرائحة يجدها المؤمنون من مسيرة أربعين عاما وفي الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام، سدرة المنتهى، وهذه ذكرت في محكم التنزيل.
وشجرة الطوبى: وهذه شجرة عظيمة كبيرة تصنع ثياب أهل الجنة وسيد ريحان الجنة الحناء وسيقان أشجار الجنة من ذهب.
وعن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال: والذي أنزل الكتاب على محمد صلى اللَّه عليه وسلم إن أهل الجنة ليزدادون جمالا وحسنا كما يزدادون في الدنيا هرما.
وروى في خبر آخر: إن اللَّه تعالى يقول لملائكته: أطعموا أوليائي، فيؤتى بألوان الأطعمة فيجدون لكل لقمة لذة غير ما يجدون للأخرى، فإذا فرغوا من الطعام يقول اللَّه تعالى لهم: اسقوا عبادي، فيؤتى بأشربة فيجدون لكل نفس لذة بخلاف الأخرى، فإذا فرغوا يقول اللَّه تعالى لهم: أنا ربكم قد صدقتكم وعدي فاسألوني أعطكم؟ قالوا: ربنا نسألك رضوانك مرتين أو ثلاثا فيقول: قد رضيت عنكم ولدي المزيد، اليوم أكرمكم بكرامة أعظم من ذلك كله فيكشف الحجاب فينظرون إليه ما شاء الله، فيخرون له سجدا فكانوا في السجود ما شاء الله، ثم يقول لهم ارفعوا رؤوسكم ليس هذا موضع عبادة، فينسون كل نعمة كانوا فيها، ويكون النظر أحب إليهم من جميع النعم، ثم يرجعون فتهيج ريح من تحت العرش على تل من مسك أبيض فينثر ذلك على رؤوسهم ونواصي خيولهم، فإذا رجعوا إلى أهليهم يرونهم أزواجهم في الحسن والبهاء أفضل مما تركوهن فيقول لهم أزواجهم: إنكم قد رجعتم على أحسن ما كنتم.
وقال عكرمة: أهل الجنة كأمثال أولاد ثلاث وثلاثين سنة رجالهم ونساؤهم، والقامة ستون ذراعا على قامة أبيهم آدم عليه الصلاة والسلام.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق