رياضة وطنية

إستقالة جماعية والبلدية تحاول إحتواء الأوضاع

مولودية العلمة

أعلن رئيس مجلس إدارة مولودية العلمة عراس هرادة عن إستقالته من رئاسة الفريق وهذا على خلفية الشتائم الكبيرة التي تلقاها من طرف الأنصار في المقابلة التي فازت بها البابية أمام سريع غليزان بثنائية مقابل هدف واحد، ومن جانبهم أعلن عدد من مسيري الفريق عن تقديمهم هم أيضا لقرار الإستقالة تضامنا مع هرادة، علما أن مصادر مقربة من الفريق أكدت عدم تقديم المسيرين لأي إستقالة كتابية بل الأمر يتعلق بتجميد المهام إلى غاية إيجاد حل للأزمة المالية التي يعاني منها الفريق، وهذا في الوقت الذي حاول فيه رئيس بلدية العلمة طارق حشاني خلال الساعات الفارطة إحتواء الأوضاع من خلال محاولة إقناع المسيرين بالتراجع عن قرار الإنسحاب خاصة أن الفريق مقبل على مباريات في غاية الأهمية خلال الفترة المقبلة، وهذا في الوقت الذي أكد فيه الأنصار على قيام رئيس الفريق بلقطة غير أخلاقية إتجاههم وهو ماتسبب في موجة الشتائم التي تعرض لها المعني رغم الفوز المحقق.
وإرتقت المولودية إلى الصف الثالث في الترتيب بعد الفوز المحقق أمام سريع غليزان وهو الأمر الذي أحيا أمال الفريق من جديد على لعب ورقة الصعود إلى الرابطة الأولى رغم المشاكل الكثيرة التي يمر بها النادي، علما أن التشكيلة العلمية تعود اليوم لأجواء التحضيرات تحسبا لمباراة القمة التي ستجمعها يوم الجمعة بفريق وداد تلمسان بملعب العقيد لطفي لحساب الجولة ال23 من البطولة.
وقررت إدارة المولودية غلق ملف المدرب الجديد نهائيا من خلال تجديد الثقة في المدير الفني علي مشيش من أجل قيادة الفريق فيما تبقى من الموسم دون التعاقد مع أي مدرب أخر بسبب معاناة الفريق من أزمة مالية خانقة وعدم القدرة على دفع مستحقات مدرب جديد، وخرج أشبال مولودية العلمة من منافسة الكأس بعد الهزيمة أمام نظرائهم من أمل غريس بنتيجة هدفين دون مقابل في مباراة الدور ال16 من هذه المنافسة، لتبقى الأمال معلقة على فريق الأصاغر الذي سيدخل غمار هذه المنافسة مع نهاية الأسبوع الجاري.
عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق