دولي

إشادة رسمية بأجواء الانتخابات الرئاسية بأفغانستان

أشاد مسؤولان أفغانيان، أول أمس، بأجواء الانتخابات الرئاسية، التي نظمت أول أمس، معتبرين الأكثر تنظيما في تاريخ البلاد، ومرت دون تهديدات أمنية خطيرة.
وقالت رئيسة المفوضية المستقلة للانتخابات في أفغانستان، حول علم نورستاني، في تصريحات صحفية، عقب إغلاق صناديق الاقتراع، إنّ الانتخابات الحالية هي الأكثر تنظيما في تاريخ الانتخابات الأفغانية، مضيفة أن العملية الانتخابية اختتمت بنجاح في جميع أنحاء البلاد، لافتة إلى أن أي مشكلات حدثت في بعض المناطق ستقوم لجنة الانتخابات بمناقشتها والتحقيق فيها ومعالجتها.
بدوره، أكد عبدالله خالد، وزير الدفاع الأفغاني، في تصريحات صحفية، أن العملية الانتخابية تمت دون أي تهديدات أمنية خطيرة.
وفي وقت سابق قال مسؤولون أمنيون إنّ 5 أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم، وأصيب أكثر من 40 آخرين، في أعمال عنف مرتبطة بالانتخابات، والانتخابات الحالية هي رابع انتخابات رئاسية تشهدها أفغانستان منذ انهيار حكم حركة “طالبان”، عام 2001، على أيدي قوات تحالف دولي، بقيادة الولايات المتحدة، ويحق لتسعة ملايين ناخب (من أصل نحو 34 مليون نسمة) التصويت لاختيار رئيس جديد للبلد الذي يكافح منذ سنوات ضد حركة “طالبان” المتمردة.
فيما نشرت السلطات عشرات الآلاف من عناصر قوات الأمن في مختلف أنحاء أفغانستان، في ظل تهديدات “طالبان” بمهاجمة مراكز الاقتراع، حيث دعت الناخبين إلى مقاطعة الانتخابات، كما يتنافس في الانتخابات 14 مرشحًا، لكن من المرجح أن ينحصر السباق بين الرئيس المنتهية ولايته، أشرف غني، ورئيس الحكومة، عبد الله عبد الله.
وبموجب قانون الانتخابات الأفغاني، يتعين على المرشح الحصول على أكثر من 50 بالمئة من أصوات المقترعين للفوز بالرئاسة من الجولة الأولى التي ستعلن نتائجها الأولية في 19 أكتوبر المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق