محليات

إشاعات تتسبب في سقوط حر لأسعار الدجـاج

تسجيل انهيار قياسي في أسعار اللحوم البيضاء

تعرف أسعار اللحوم البيضاء في الأسواق انهيارا تاريخيا وانخفاضا قياسيا حيث فقدت هذه الأخيرة حوالي 40 بالمائة من أسعارها بسبب ارتفاع مستوى الإنتاج مقابل انخفاض في الطلب، وهو ما يهدد الآلاف من المربين الذين يخشون الإفلاس، وشهدت أسعار الدجاج  بولاية سطيف سقوطا حرا بعد أن استقرت في الأسابيع الأخيرة بين 230 إلى 250 دينار للكيلوغرام، لتستقر في الأخير عند سعر 200 دينار، في سابقة هي الأولى منذ سنوات عديدة.

وانخفض ثمن كبد الدجاج إلى 350 دينار  للكيلوغرام بعد أن وصل إلى 800 دينار في وقت سابق، فيما استقرت أسعار البيض في 11 دينار للواحدة، وفي حديث مع بعض الباعة فقد أرجعوا سبب انخفاض سعر اللحوم البيضاء خاصة الدجاج، إلى ارتفاع العرض مقابل تسجيل نقص في الاستهلاك لأسباب تعود بالدرجة الأولى إلى انخفاض الدخل لدى غالبية العائلات، وقال أصحاب محلات أخرى إن إقبال الزبائن لم ينخفض بل ارتفع كثيرا بعد انهيار الأسعار، مضيفين أنهم رفعوا من الكميات المتاحة للبيع في آخر أسبوعين.

وأكد مربو الدواجن أن عوامل عديدة أدت إلى انخفاض الأسعار منها الإنتاج الوفير، فضلا عن التشويه الحاصل بخصوص تعرض الدجاج للأمراض وهو ما ساعد أيضا في الانخفاض، مؤكدين أن أهم سبب أدى لانهيار أسعار الدجاج، هم الوسطاء الذين أصبحوا يتحكمون في السوق، على اعتبار أنهم يقتنون المنتجات من المربين ويقومون ببيعها إلى المذابح، ما يجعلهم المستفيد الأول من الناحية المادية، وأضاف آخرون أن سوق الدواجن تعرف فوضى كبيرة وهي غير خاضعة إلى معايير أو مقاييس تنظم الأسعار، مما يؤدي إلى ارتفاع وانخفاض الأثمان في ظرف وجيز.

عبد الهادي ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق