محليات

إطارات ومناضلو “الارندي” بباتنة يتبرؤون من أويحيى

في بيان للمكتب الولائي تحوز “الأوراس نيوز” على نسخة منه طالب منتخبون وإطارات ومناضلون في التجمع الوطني الديمقراطي، الأمين العام للحزب، أحمد أويحي، بالاستقالة فورا، بعد ان أقدموا على غلق المقر وتعليق لافتات قاسية في مضمونها احتجاجا على قراراته الأخيرة التي وصفوها غير مسؤولة، متهين إياه بالفساد لأن ذلك من شأنه إعادة الحزب إلى مساره وأهدافه التي أنشئ من أجلها، وتحرير الحزب من ديكتاتورية أحمد أويحيى المنقوص من الشرعية الذي أبعد الحزب عن مبادئه التي أنشئ من أجلها وأنه سبب تراجع وانكماش الحزب، ناهيك عن الاستقالات بالجملة لمناضليه، كلها نتاج الممارسات غير المسؤولة للأمين العام للحزب أحمد أويحيى، من إقصاء وتهميش للكفاءات والإطارات المخلصة وكذلك استعماله الحزب مطية لتحقيق مصالحه الشخصية ولحاشيته الفاسدة فضلا عن إدخال المال الفاسد للحزب، والسماح بتوغل الفاسدين والمفسدين حسبهم، مطالبين في ذات السياق بإعادة الحزب إلى مساره وأهدافه النزيهة داعين المناضلين وجميع الكفاءات المخلصة الذي غادروا الحزب إلى العودة إلى أحضانه معبرين في سياق آخر ان مساندتهم للحراك الشعبي السلمي الذي تعيشه الجزائر من أجل المحافظة على الوطن.

أ. ن

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق