إقتصاد

إطــلاق العديد من المشاريع الطاقوية

قيطوني.. لتنشيط حركية الاستثمارات بالمناطق الحدودية

أكد وزير الطاقة, مصطفى قيطوني, أمس الأول بالجزائر, أن قطاعه أطلق العديد من المشاريع الطاقوية سواء في مجالات استغلال النفط أو الغاز وكذا الطاقات المتجددة بهدف تنشيط حركية الاستثمارات بالمناطق الحدودية التي تعتبر كأولوية وطنية.

وقال قيطوني في كلمته خلال أشغال الملتقى الوطني حول المناطق الحدودية, الذي تنظمه وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية على مدى يومين, بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال, تحت شعار “تهيئة المناطق الحدودية وتنميتها: أولوية وطنية”, أن قطاعه قام بإطلاق العديد من المشاريع الطاقوية سواء في ميادين استغلال النفط أو الغاز وكذا الطاقات المتجددة لتنشيط حركية الاستثمارات بالمناطق الحدودية التي تعتبر كأولوية وطنية، مضيفا أن الجزائر حققت العديد من الاستثمارات في البلدان المجاورة كتونس و ليبيا والنيجر ومالي وتستغل العديد من الحقول في العديد منها عن طريق مؤسسة سوناطراك بهدف تنشيط حركية الاستثمارات بالمناطق الحدودية التي تعتبر من المناطق ذات القدرات الهائلة والتي يجب استغلالها.
كما قال الوزير أنه وبعد التموين بالكهرباء من المرتقب أن تزود الجزائر تونس بالغاز الطبيعي (ساقية سيدي يوسف) في حين سيتم قبل نهاية السنة تموين ليبيا بالكهرباء, ما شأنه أن يسفر عن استحداث العديد من المشاريع الاستثمارية على الولايات الحدودية الجزائرية، كما كشف قيطوني عن مباشرة مؤسسة سوناطراك بالتنقيب عن النفط والغاز عبر العديد من الولايات الحدودية مثل الطارف و سوق اهراس وورقلة و الوادي في أربع مواقع, مشيرا أن المرحلة الصعبة قد تم الانتهاء منها وأن هذه المشاريع ستخلق ألاف مناصب الشغل مع بداية مرحلة الاستغلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق