ثقافة

إطلاق تظاهرة السنة الموسيقية للطفل لضمان التكوين الثقافي في مجال الفنون والتراث

عرف مشاركة 1200 طفلا من أربع ولايات

أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط أول أمس ولدى اشرافها على افتتاح فعاليات حفل انطلاق تظاهرة السنة الموسيقية للطفل أن هذه الأخيرة تهدف إلى ضمان التكوين الثقافي في مجال الادب والفنون والتراث، حيث احتضنت أوبرا الجزائر الحدث بمشاركة 1200 طفل قدموا من أربع ولايات من الوطن هي تيسمسيلت والبويرة وغرداية وبرج بوعريريج، لينطلق أول حفل تربوي تحت اشراف وبتنشيط من المايسترو أمين قويدر الذي قدم أول درس موسيقي للأطفال ومقطوعات، كما اهتم بالمجموعات الصوتية التي سيتم تطوير قدراتها.

وتضمن برنامج التظاهرة ادماج الأطفال رفقة كبار الموسيقيين بهدف ادماجهم ومشاركتهم في العمل الجماعي وتنمية الذوق الموسيقي والفني لديهم، كما أكدت وزيرة التربية وخلال كلمتها الافتتاحية على أهمية التربية الموسيقية في تنمية مواهب الطفل ومرافقته في مساره التعليمي والتربوي بإعطائه قدرات تواصل باستعمال مختلف أشكال التعبير.

نوارة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق