ثقافة

إطلاق جائزة “البشير ربوح ومحمد الصادق” بلم في الفلسفة

برج بوعريريج

أعلنت الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية فرع بوعريريج عن إطلاق جائزة البشير ربوح ومحمد الصادق بلم اللذان وافتهما المنية خلال شهر أكتوبر من السنة الفارطة في حادث مرور أليم في منطقة حمام السخنة بسطيف وهما في طريقهما إلى جامعة باتنة للتدريس بقسم الفلسفة، حيث جاءت هذه الجائزة لتسد الفراغ الثقافي الرهيب في الساحة الثقافية الوطنية خاصة في مجال الإجتهاد الفلسفي.

وحسب الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية فإن إطلاق الجائزة على إسم مبدعين كبيرين في الساحة الفلسفية الوطنية وهما الأستاذان الراحلات ربوح وبلم يأتي من أجل حفر إسمهما في عمق الفعل الفلسفي الفعال، بحكم أن الراحلان كانا يمثلان صرحا فلسفيا كبيرا ليس على المستوى الأكاديمي فحسب بل من خلال نضالهما الرائد في مجال العمل الفلسفي الوطني والعربي.

وتستهدف هذه الجائزة فئة الطلبة والباحثين في حقول المعرفة الإنسانية والإجتماعية وتقدم مكافأة مالية للفائزين تشجيعا وتمكينا لأهل الإبداع والتميز في مجال الثقافة والتنمية، أما بخصوص محاور الجائزة فإنها تضم محورين، حيث يتناول المحور الأول موضوع “سؤال النقد في الخطاب الثقافي المعاصر المفاهيم الإشكالات والإتجاهات”، أما المحور الثاني فيتناول موضوع “سؤال العلمانية بمناظير معرفية جديدة المسوغات، الإسهامات والرهانات”، ويشترط أن لا يتعدى البحث المرسل نحو 8000 كلمة، وأخر أجل لإرسال المشاركات يوم 24 جانفي المقبل، علما أن المسابقة مفتوحة لطلبة الدكتوراه في الفلسفة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق