وطني

إطلاق عملية كبرى لتأهيل الهياكل المحلية

40 مليار دينار ميزانية وزارة الداخلية لتطوير الطاقات المتجددة

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، عن إطلاق عملية كبرى لرفع مستوى وتأهيل وتهيئة الهياكل المحلية ذات العلاقة المباشرة مع المواطنين والتي تهدف إلى أنسنة ظروف الاستقبال.
وترأس وزير الداخلية أول أمس اجتماعا تنسيقيا مع إطارات الوزارة من أجل دراسة وضعية تقدم مختلف مشاريع دائرته الوزارية، حيث أسدى تعليمات بخصوص تسريع وتيرة تجسيد مختلف المشاريع المتعلقة بالعصرنة لاسيما إنتاج وتطوير وتعميم مختلف الوثائق المؤمنة.
وذكر الوزير بدوي بضرورة احترام المعايير الدولية في المجال من أجل تقديم خدمات عصرية للمواطنين تكون في مستوى تطلعاتهم، ووضع أسس الإدارة الالكترونية بصورة تدريجية وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
كما اطلع الوزير، خلال هذا الاجتماع، على مدى تنفيذ توصيات اللجنة الوطنية متعددة القطاعات لمكافحة الأمراض المتنقلة عبر المياه، وأمر بعدها بإيلاء الأهمية القصوى لإعادة هيكلة المكاتب البلدية للنظافة كهيئة مركزية للصحة الجوارية على المستوى المحلي .
مؤكدا على ضرورة تزويد هذه المكاتب بالموارد البشرية المؤهلة والوسائل المادية اللازمة، بالتنسيق مع مختلف القطاعات الوزارية، بما يضمن السير الحسن لهذه الهياكل وكذا للتدخل الفعال من أجل الوقاية من كافة الظواهر التي من شأنها المساس بالصحة العمومية.
وأعطى وزير الداخلية تعليمات لتعزيز هذه الديناميكية في مجال الطاقات المتجددة وصادق على برنامج يمتد لثلاث سنوات بغلاف مالي يقدر بـ 40 مليار دينار والذي يتم تمويله عن طريق مساهمة مشتركة لكل من ميزانيات الولايات والبلديات والبرامج البلدية للتنمية وصندوقي الجنوب والهضاب العليا إضافة إلى صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق