إقتصاد

إعادة تشغيل الفرن العالي مركب سيدار الحجار بعنابة

بعد توقف دام 8 أيام

تمت أول أمس إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب سيدار الحجار بعنابة بعد توقف دام ثمانية أيام بسبب نقص التموين بمادة الحديد الخام وتراجع مخزون المركب من هذه المادة الأولية الأساسية لنشاط مصنع الحجار حسب علم من الرئيس المدير العام لهذا المركب شمس الدين معطا لله.

وتم استئناف النشاط بالفرن العالي الذي يمثل الحلقة الأولى في عملية إنتاج الحديد والصلب بعد استقرار عمليات تحويل مادة الحديد الخام من منجمي الونزة وبوخضرة بولاية تبسة نحو مصنع الحجار بعنابة وإصلاح العطب الذي تسبب فيه انحراف مقطع خط السكة الحديدية الرابط بين منجم بوخضرة ومنطقة واد كبريت بولاية سوق أهراس، كما تمت الإشارة إليه، واستنادا لذات المسؤول فإن مادة الحديد الخام تحول من منجمي الونزة وبوخضرة نحو مركب سيدار الحجار وفق عقد يتعلق بنقل هذه المادة يربط مركب سيدار الحجار بالمؤسسة الوطنية للنقل بالسكة الحديدية بعنابة وذلك بمعدل أربع قطارات يوميا تمثل حمولة القطار الواحد 1400 طن من الحديد الخام، كما تنقل مادة الحديد الخام من المنجمين نحو المركب بواسطة الشاحنات وذلك بمعدل 100 شاحنة يوميا، استنادا لما صرح به السيد معطالله الذي أوضح في السياق ذاته أن مصنع الحجار يستهلك يوميا حوالي 7 آلاف طن من مادة الحديد الخام التي توجه للتحويل، وقد تراجع مخزون مركب سيدار الحجار من مادة الحديد الخام الضرورية لنشاطه اليومي بسبب تذبذب في التموين تسبب فيه تعطل النشاط بالمؤسسة الوطنية للنقل بالسكة الحديدية بعنابة خلال شهر فيفري المنصرم بسبب إضراب للعمال دام 14 يوميا ( من 12 إلى 26 فيفري)، مثلما تمت الإشارة إليه، كما تراجع هذا المخزون بسبب توقف تحويل مادة الحديد الخام من منجم بوخضرة بسبب حادث انحراف السكة الحديدية على مستوى مقطع الخط الرابط بين منجم بوخضرة ومنطقة واد كبريت بولاية سوق أهراس مما حال دون تحويل الحديد الخام من هذا المنجم نحو مصنع الحجار لمدة فاقت الأسبوع، حسب ما تم إيضاحه.

هذا ويجرى حاليا تحويل مادة الحديد الخام من منجمي الونزة وبوخضرة بمعدل ثلاث قطارات يوميا مع إمكانية رفع وتيرة نقل هذه المادة في الأيام القليلة المقبلة لتدارك العجز المسجل في تحويل الحديد الخام،  وفقا لما أكده المدير الجهوي للمؤسسة الوطنية للنقل بالسكة الحديدية بعنابة عبد الرزاق بن بلقاسم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق