مجتمع

“إعداد الأطباق دون إسراف في رمضان، والدخول إلى المطبخ بالكمامة”

الإعلامية هند مرين للأوراس نيوز:

إعلاميون في المطبخ

تختلف يوميات الإعلاميات خلال الشهر الفضيل بإختلاف المنطقة وأيضا نوعية العمل وحجم خلال هذا الشهر المبارك، وفي هذا العدد نسلط الضوء على الإعلامية هند مرين، وهي مقدمة نشرة الأخبار المحلية في قناة النهار، تعتبر من الوجوه الإعلامية الصاعدة (من مواليد 25 فيفري 1994(، وتقطن حاليا في العاصمة وفضلا عن وظيفتها الإعلامية فإن مرين مازالت تواصل دراستها الجامعية في طور الماستر.

وتقول الإعلامية هند، أن الصيام، الحجر الصحي وكورونا عوامل إجتمعت مع بعضها هذه السنة لأول مرة وهو ما أضفى جوا خاصا على شهر الصيام، وعن يومياتها تقول أنها تنشغل بالعمل طوال النهار محاولة التوفيق بين العمل والمنزل حيث تغادر مباشرة بعد نهاية الدوام نحو المنزل لأخذ قسط من الراحة قبل تأدية الصلاة ومن ثم التوجه مباشرة نحو المطبخ للشروع في إعداد الأطباق الخاصة بالإفطار بحكم أنها تتولى ذلك رفقة والدتها فقط حيث تتقاسمان إعداد مختلف الأطباق، علما أن والدتها تعتبر إعلامية معروفة في قناة القرآن الكريم وتقوم بالعمل عن طريق الهاتف فقط في الفترة الحالية.

وتضيف هند مرين أنها تقوم بتحضير الطبق الرئيسي للإفطار فضلا عن المقبلات والحلويات الخاصة بالسهرة، فيما تقوم الوالدة بإعداد الأطباق التقليدية مع التأكيد على إعداد أطباق بسيطة وفق ما يشتيه أفراد العائلة دون تبذير أو إسراف، ومع إقتراب دخول العشر الأواخر من الشهر الفضيل، ترى مرين أنها تمكنت من التوفيق بين عملها ودورها في المنزل رغم الحرارة وكذا الحجر الصحي، مضيفة أنها ومن شدة خوفها على والديها تقوم بوضع كمامة أثناء الدخول إلى المطبخ في سياق الوقاية من فيروس كورونا بالنظر لطبيعة عملها.

وتتواصل يوميات الإعلامية مرين بعد الإفطار من خلال غسل الأواني، فيما تؤدى صلاة التراويح جماعة في المنزل مع الوالد والوالدة والأخ الصغير بالنظر لغلق المساجد هذه السنة، وإعترفت مرين أن لا علاقة لها تماما بالبرامج التلفزيونية في الشهر الفضيل حيث لا تتابعها تماما بل تفضل التواصل عبر الفايسبوك لمعرفة كل جديد خاصة فيما يتعلق بالأخبار، فضلا عن التحضير بعدها لوجبة السحور كختام كما قالت للروتين اليومي لها خلال هذا الشهر المبارك.

وفي ختام حديثها معنا، قالت الإعلامية هند مرين أنه ينبغي إستغلال الأيام الحالية بالصلاة والدعاء وكذا الأفعال الخيرية من خلال توزيع وجبات إفطار على المعوزين والفقراء خاصة في مناطق الظل والقرى المهمشة والسعي لزرع الفرح على بعض العائلات في هذه المناسبة العظيمة، وهذا على أمل أن يرفع الله عنا الوباء والبلاء في أقرب وقت ممكن.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق