محليات

إعطاء إشـارة تعبيد طريق تالخمت ـ لمسان بباتنة مع وقف التنفيذ!

عراقيل إدارية حالت دون الانطلاق في الأشغال

ينتظـر مستعملو الطريق الرابط بين بلدية تالخمـت ولمسان ومنه إلى الطريق الوطني رقم 86، بفارغ الصبر الشروع في أشغال إعادة تأهيل هذا المقطع من الطريق الذي أُعطيت إشارة انطلاقها خلال زيارة الوالي السابق عبد الخالق صيودة، لكن دون أن يظهر لها أي أثر على أرض الواقع.

الطريق الذي يمتد على مسافة 2,5 كيلومتر ويعتبر المدخل الرئيسي لبلدية تالخمت، تكفلت السلطات الولائية بأشغال إعادة تعبيده بغلاف مالي يقدر بمليار و400 مليون، حيث أعطى الوالي السابق عبد الخالق صيودة إشارة انطلاق أشغاله خلال زيارته للبلدية شهر فيفري من العام الحالي، لكن ورغم مرور أكثر من 4 أربعة أشهر إلا أن الأشغال لم تنطلق بعد، الأمر الذي مدد من معاناة مستعمليه.

يأتي ذلك بعد أن تحول مشروع تأهيل هذا الطريق إلى حلم بالنسبة لسكان المنطقة، بعد أن أصبح في وضعية يرثى لها وحالة اهتراء شديد، نتيجة عدم تأهيله منذ تعبيده أول مرة قبل سنوات طويلة، فمستعملو هذا الطريق، حيث لم يجد مستعملوه سوى تحمل ما ينجر عن هذه الوضعية من أعطاب التي تطال مركباتهم، بعد أن وقعوا ضحية خلاف بين بلديتين لسنوات طويلة متحملين مشاق تنقلاتهم رغم أن مشروع تهيئة الطريق لن يكلف كثيرا بسبب تربعه على مسافة 2,5 كم فقط.

من جهته رئيس بلدية لمســان “واش فُضيل” وبحكم أن الطريق يقع في ضمن الإقليم الجغرافي لبلديته، أكد أن المشكل يمكن في رفض المقاول طوال الأشهر الماضية الشروع في الأشغال دون تسويته جميع الوثائق الإدارية للمشروع قبل أن يتم ذلك مؤخرا، حيث من المرتقب الشروع في الأشغال الأسبوع القادم على أقصى تقدير.

ناصر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق