محليات

إفرازات محرقة مستشفى بوقاعة تثير إستياء المرضى والمواطنين

رغم الوعود المتكررة

مازالت إفرازات المحرقة الموجودة بالقرب من مستشفى السعيد عوامري ببوقاعة شمال ولاية سطيف تثير إستياء المرضى والمواطنين على حد سواء بالنظر لتأثير ظاهرة حرق المخلفات الطبية على صحة المواطنين ناهيك عن تأثيراتها السلبية على الجانب البيئي، حيث يبقى المستشفى في حاجة إلى الة خاصة من أجل حرق هذه النفايات كما هو معمول به في باقي المستشفيات الوطنية الأخرى.

ومازاد من إستياء المواطنين هو أن الطابق الخامس في المستشفى مخصص لرعاية مرضى فيروس كورونا وهو الأمر الذي جعل الوضعية الحالية تزيد من معاناتهم بالنظر للصعوبات التي يواجهونها بسبب إنتشار الروائح الخاصة بحرق النفايات الطبية وما تسببه من صعوبات في التنفس، وهو الأمر الذي يستلزم تحرك الجهات المعنية على غرار مديرية الصحة.

ورغم الوعود المقدمة من طرف الوالي السابق بلكاتب بخصوص إيجاد حل لهذه الوضعية على هامش زيارته إلى المستشفى إلا أن الأمور بقيت على حالها لحد الأن وسط معاناة كبيرة للمرضى وكذا المواطنين المقيمين بجوار المستشفى والذين يأملون في تدخل السلطات المحلية للبحث عن حل لهذه الوضعية قبل تفاقمها أكثر.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق