مجتمع

إقبال على إقتناء الأواني المنزلية الجديدة تحسبا لشهر رمضان

تعرف، محلات بيع الأواني المنزلية بمختلف مدن ولاية سطيف، وخاصة بالسوق التجاري المعروف بتسمية “دبي”، إقبالا كبيرا من طرف الزوار منذ بداية الأسبوع الجاري وتشهد حركية كبيرة على غير العادة في ظل توافد الزبائن من العنصر السنوي على وجه الخصوص من أجل إقتناء أواني منزلية جديدة تحسبا لشهر رمضان الكريم.

وباتت ظاهرة شراء أواني منزلية جديدة قبل حلول الشهر الفضيل، عادة سنوية للكثير من ربات البيوت خصوصا في السنوات الأخيرة بعد التغير النسبي في أنماط المعيشة، حيث تلجأ ربات البيوت إلى إقتناء تجهيزات جديدة في المطابخ خاصة بالنسبة للعائلات ميسورة الحال من الناحية المادية والتي تفضل تغيير الأواني كل سنة، والأكثر من ذلك أن بعض ربات البيوت إعتبرن أنه من الضروري تغيير تجهيزات المطبخ خلال السنة الجارية بحكم أنهن لم يتمكن من فعل ذلك خلال السنة الفارطة بسبب إجراءات الغلق التي طالت المحلات التجارية المختصة في بيع الأواني لفترة طويلة.

 

أسعار مرتفعة ونوعية غير مضمونة..

ويعترف عدد من أصحاب محلات بيع الأواني المنزلية أن الأسعار الحالية مرتفعة بنسبة ملحوظة مقارنة بما كانت عليه من قبل، وهذا راجع إلى تأثيرات توقف النشاط خلال الأشهر الفارطة بسبب جائحة كورونا وتقليص الإستيراد على إعتبار أن غالبية الأواني والتجهيزات مستوردة من خارج الوطن، في حين أن الإنتاج الوطني يبقى محدودا في الوقت الراهن، وبلغت الزيادة نسب متفاوتة وصلت إلى النصف بالنسبة لبعض الأواني والصحون.

وفي ذات السياق، يؤكد التجار على أن نوعية السلع المعروضة في الوقت الراهن ليست بالنوعية المطلوبة وحتى المضمونة والسبب في ذلك هو نفاذ مخزون السلع ذات النوعية الجيدة مع عدم القدرة على إستيراد كميات جديدة في الوقت الراهن بسبب الإرتفاع الكبير في الأسعار وتكاليف الشحن المرتفعة، وهو ما أجبر التجار على اللجوء إلى إقتناء أواني من النوعية المتوسطة ولتفادي تعرضهم لخسائر مالية أخرى، ويزدهر نشاط تجار محلات بيع الأواني خلال الفترة الحالية إلى غاية نهاية فصل الصيف وهذا بالنظر للإقبال الكبير من طرف العائلات على إقتناء تجهيزات جديدة في فترة الأعياد والأعراس.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق