منبر التربية

إقبال كبير للتلاميذ على معرض الكتاب

يمتد إلى غاية 19 من الشهر الحالي بباتنة

شهد المعرض الوطني للكتاب إقبالا واسعا من طرف فئة التلاميذ وأوليائهم خصوصا خلال يوم السبت الماضي كونه يوم عطلة مدرسية أسبوعية مما سمح لهذه الشريحة المهمة بالتطلع عن كثب في رفوف المعرض الوطني في طبعته الثالثة والذي احتضنت قاعة أسحار، تحت شعار”لا غنى عن الكتاب”.

“الأوراس نيوز” ومن خلال تجولها بمختلف أروقة المعرض لاحظت تدفق وإقبال خاص على الكتاب شبه المدرسي وكتب الدعم وتحسين المستوى الدراسي للتلاميذ، وذلك بعد مرور فترة الامتحانات الخاصة بالطور المتوسط والثانوي، وكذا يعد فرصة بالنسبة لتلاميذ الابتدائي من أجل تدارك ضعف التحصيل أو تحسين المستوى البيداغوجي أحسن قبل الامتحان، فضلا عن الإقبال الكبير أيضا على الألعاب التعليمية وألعاب التفكيك والتركيب التي استهوت الأطفال بشكل ملفت.
من جهته الأستاذ عبد الهادي زغينة مدير دار نشر الهادي للعلوم أنه سعيد بتقديم منتجاته العلمية للتلاميذ من خلال منشوره الجديد المتمثل في موسوعة جسم الإنسان والتي لقيت طلبا متزايدا عليها بعد عرضها في صالون الكتاب الدولي بالجزائر العاصمة والمعرض الوطني المقام مؤخرا بغرداية، وكذا معرض الكتاب بباتنة في طبعته الثالثة حيث نفذت جميع النسخ المعروضة للبيع، واعدا في الوقت نفسه مختلف التلاميذ والطلاب بإصدار المزيد من الكتب والمنشورات خلال قادم الأيام، مصرحا لـ “الأوراس نيوز” بأنه سيكون على موعد مع إصدار قرابة العشرين كتابا خلال قادم الأيام تتعلق كلها بالجانب التعليمي المدرسي والجامعي، كاستجابة منه للطلبات المتزايدة من طرف عشاق الكتاب.
وقد شهد المعرض بعض الوصلات التنشيطية والثقافية تضمنت أمسيات شعرية خاصة بمظاهرات 11 ديسمبر نشطها مسؤول الأنشطة العلمية والثقافية والرياضية بمديرية التربية تمثلت في أمسية شعرية فضلا عن برمجة إدارة المعرض الوطني لأمسيات علمية وثقافية نقاشية أخرى بهدف تنشيط وأحياء الفعل الثقافي الحضاري بولاية باتنة.
تجدر الإشارة إلى أن مثل هذه التظاهرات العلمية والمعارض الخاصة بالكتاب من شأنها غرس ثقافة المطالعة والتدريس لدى الجيل الصاعد، وتحسين علاقة التلاميذ بالكتب الورقية في ظل سطوة التكنولوجيا والألعاب الإلكترونية وكل الملهيات التي من شأنها أن تبعد التلاميذ عن الجانب التعليمي وتحسين مستوياتهم الثقافية والفكرية والعلمية.

هشام.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق