مجتمع

إقبال كثيف وحتمية الشراء لا مفر منها بالسوق الشعبي زقاق السوافة بخنشلة

دورة في السوق

تشهد معظم أسواق ولاية خنشلة إقبالا واسعا من قبل المواطنين على اقتناء مختلف الخضر والفواكه خلال أيام شهر رمضان، أين يعرف السوق الشعبي (زقاق السوافة) بعاصمة الولاية خنشلة ازدحاما كبيرا للمواطنين على مختلف المواد الاستهلاكية واللحوم بأنواعها بالرغم من الارتفاع الجنوني للأسعار إلا أن هذا لم يمنع المواطن من التسوق وشراء كل ما يحتاجه.

حيث تشهد الأسعار ارتفاعا جنونيا خاصة خلال الأيام الأولى من شهر رمضان بالرغم من وجود تعليمات بتسقيف الأسعار من قبل مديرية التجارة إلا أنها ضربت عرض الحائط من طرف التجار الذين أكدوا أن أسواق الجملة هي التي تتحكم بالأسعار، حيث تجاوز سعر اللحوم الحمراء 1300 دج وسعر اللحوم البيضاء يتراوح بين 250 و300 دج في حين اختلفت الأسعار من محل لآخر حسب الجودة والنوعية، أما فيما يخص أسعار الخضر فهي تعرف ارتفاعا نسبيا على غرار الطماطم الذي فاق سعره 120 دج في حين بلغ سعر البصل 80 دج والبطاطا 60 دج في حين تشهد الفواكه ارتفاعا جنونيا في الأسعار على غرار الموز والخوخ الذي بلغ سعر الكيلو الواحد منه 300 دج والتمور التي بلغت 700 دج ما أدى إلى استغراب المواطنين من الأسعار التي أرهقت كاهلهم مع بداية هذا الشهر الفضيل الذي يستغله العديد من التجار لتحقيق الربح السريع. وبالرغم من الأسعار الخيالية التي يشهدها سوق زقاق السواقة إلا أن الإقبال دائما ما يكون كبيرا بطوابير طويلة من اجل الشراء والتسوق وهو الأمر الذي لا مفر منه حسب ما أكده بعض المواطنون وحتمية الشراء بهذه الأسعار المرتفعة.

معاوية.ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق