محليات

إنتاج الولاية من اللحوم البيضاء والبيض قد يتراجع وطنيا

في ظل تخبط المربون وسط جملة من المشاكل

صرح أمس “بن شايبة علي” رئيس شعبة الدواجن لولاية باتنة في اتصال له بـ “الأوراس نيوز” أن مربو الداجن سيعلنون إفلاسهم قريبا إن استمرت الأوضاع على حالها بسبب ارتفاع أسعار أعلاف الدواجن التي تجاوزت 7000 دينار للقنطار.

وحسب ذات المتحدث الذي أرجع هذه الزيادة إلى ارتفاع أسعار المواد الأولية في الأسواق العالمية، حيث وصل سعر الصوجا إلى أكثر من 12  الف دينار للقنطار، أما سعر الذرة فوصل سعره إلى  4500 دينار للقنطار، مضيفا أن هذه الزيادات أدت إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج بالإضافة إلى بقاء أسعار الدواجن على حالها في الأسواق، الأمر الذي كبد المربون خسائر كبيرة وعزوفهم عن النشاط، ناهيك عن أسعار الصيصان الأمر الذي أدى إلى ركود السوق، فقد بلغ ثمنها مابين 5 إلى 10 دينار الأمر الذي ساهم أيضا في خسائر فادحة لمربي أمهات الدواجن ودفعهم إلى إطلاق الصيصان، هذا وقد أكد رئيس الشعبة أيضا أن عزوف المربين في المستقبل القريب سيخلق ندرة حادة في اللحوم البيضاء في الأسواق وبالتالي إلتهاب الأسعار وهو ذات الأمر الذي سيؤدي إلى تراجع الولاية عن الإنتاج  خاصة وأنها تتصدر الترتيب وطنيا في إنتاج البيض والثانية وطنيا في إنتاج اللحوم البيضاء.

جدير بالذكر أن الغرفة الفلاحية بولاية باتنة احتضنت أمس اجتماع ممثلي شعبة الدواجن بحضور الأمين الولائي لإتحاد الفلاحين الجزائريين، رئيس الغرفة الفلاحية، حضور الفيدرالية الولائية لشعبة الدواجن وكذا مربو شعبة الدواجن بمختلف فروعها.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق