إقتصاد

إنشاء وكالة لتسيير استغلال المرجان

أعلن مسؤول سام بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري أول أمس، بالجزائر العاصمة عن إنشاء وكالة وطنية مكلفة بتسيير استغلال المرجان منذ حوالي عشرين يوما.
وفي مداخلة له أكد المدير العام للصيد البحري وتربية المائيات بالوزارة طه حموش أن إنشاء هذه الوكالة الجديدة يهدف إلى تسيير أفضل لاستغلال المرجان الذي سيتم فتحه، بقرار من السلطات العمومية صدر سنة 2015، “قريبا” دون تحديد التاريخ، وبخصوص صيد سمك التونة الأحمر الذي تضبطه هيئة دولية، جدد السيد حموش رغبة الجزائر في رفع حصتها الخاصة بصيد هذا النوع من السمك ليصل إنتاجها إلى 2000 طن خلال السنوات القادمة، كما أضاف أن حصة الجزائر من صيد هذا النوع من السمك بلغت 1455 طن تم اصطيادها في ظرف 20 يوما عوض 30 يوما المقررة في الحملة، مضيفا أن هذه الكمية ستبلغ 1655 طن في 2020 لتصل إلى 2000 طن مستقبلا.
وسيقدم طلب رفع حصة صيد السمك الأحمر من طرف الجزائر بمناسبة الاجتماع المقبل للهيئة الدولية لتسيير سمك التونة المقرر نهاية نوفمبر الجاري بالعاصمة الاسبانية مدريد.
من جهة أخرى، أكد السيد حموش الذي اعتبر نشاط الصيد البحري في الجزائر تقليديا بنسبة 70 بالمئة أن توسيع المنطقة الاقتصادية الحصرية للبلد نهاية 2018 سيسمح لها بالصيد في أعالي البحار، ولتحقيق ذلك، يتعين على حد قوله الشروع في تكوين الصيادين الجزائريين وتشكيل أسطول قادر على البحث عن هذه الموارد بأعالي البحار وفي أعماق هامة.
وفيما يخص الارتفاع الدائم لأسعار سمك السردين، أوضح السيد حموش أن ذلك يعكس اختلال في التوازن بين العرض والطلب مضيفا أن الحل يكمن في دفع إنتاج الأسماك في المياه العذبة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق