وطني

إنهاء مهام بوهدبة وتعيين خليفة أونيسي مديرا عاما للأمن الوطني

أنهى رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، أمس السبت، مهام المدير العام للأمن الوطني قارة بوهدبة، على رأس الأمن الوطني.

وقام بتعيين اونيسي خليفة مديرا عاما، خلفا له. وجاء قرار إنهاء مهام مدير الأمن بوهدبة على خلفية أحداث حفل سولكينغ والتي راح ضحيتها5 أشخاص، سهرة الخميس، في حفل أقيم بملعب 20 أوت بالعاصمة.

وتولى أونيسي خليفة الذي يحمل رتبة مراقب للشرطة عدة مناصب نوعية في المديرية خلال السنوات الفارطة التي اشتغل فيها إطارا في المديرية، كما سبق وتولى منصب مدير شرطة الحدود.

وتزامن قرار إنهاء مهام العميد عبد القادر قارة بوهدبة من منصبه كمدير للأمن الوطني مع تواجده في ولاية الطارف في زيارة ميدانية إلى مركزي المراقبة لشرطة الحدود البرية أم الطبول والعيون بالطارف.

ونشرت الصفحة الرسمية للمديرية العامة للأمن الوطني ملخصا للنشاط مرفقا بصور وقوف بوهدبة على مدى تطبيق الإجراءات التسهيلية والأمنية من قبل مصالح شرطة الحدود، وفي نفس التوقيت كان التلفزيون العمومي يبث خبر قرار رئيس الدولة عبد القادر بن صالح إنهاء مهام العميد بوهدبة واستخلافه بمراقب الشرطة أونيسي خليفة.

ويبرز من خلال المعطيات المتوفرة أن المدير المقال من منصبه سمع بالخبر أثناء تواجده في ولاية الطارف، وأن القرار أتخذ بصورة مفاجئة وقد يكون له علاقة بالأحداث المأساوية التي عرفها ملعب 20 أوت أثناء إحياء المغني سولكينغ حفله الأول بالجزائر وسقوط 5 قتلى وعشرات الجرحى في التدافع.

وعين عبد القادر قارة بوهدبة يوم 13 فيفري مديرا للأمن الوطني خلفا للعقيد مصطفى لهبيري قبل ايام من بداية الحراك الشعبي الذي أطاح برئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفيلقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق