محليات

إهتراء الطرقات يفرض العزلة بمعاوية

عمال وتلاميذ يعانون الأمرين

يعاني سكان بلدية معاوية في الجهة الشمالية الشرقية من ولاية سطيف، من عزلة تامة عن باقي المناطق المجاورة وهذا بسبب الإهتراء الكبير للطريق الولائي رقم 301 والذي يربط البلدية بالطريق الوطني رقم 77 على مسافة تصل إلى 7 كلم، حيث بات الطريق غير صالح تماما لمرور المركبات مما تسبب في أزمة نقل حادة من وإلى البلدية بسبب عزوف الناقلين من أصحاب الحافلات وسيارات الأجرة عن التنقل عبر هذا الطريق المهترئ.

ويجد التلاميذ والعمال المتجهون إلى المناطق المجاورة على غرار العلمة صعوبات جمة في التنقل في ظل قلة وسائل النقل الناجمة عن تخوف الجميع من الحالة المزرية للطريق والتي زادت سوءا بفعل الانكسارات والإنزلاقات التي تحدث في فترة تساقط الأمطار، مما جعل المواطنين يشبهون هذا الطريق بالريفي وليس الولائي بالنظر لحالته المزرية.

وفي الجهة المقابلة فإن رئيس بلدية معاوية علي شوبخة أكد أن وضعية الطريق فعلا كارثية حيث تم تقديم مطالب إلى مديرية الأشغال العمومية وكذا الولاية من أجل التكفل بأشغال تعبيد وإصلاح الطريق في أقرب وقت ممكن بحكم أن ميزانية البلدية غير قادرة على التكفل بهذا المشروع، بينما يأمل سكان البلدية في إيجاد حل مستعجل لهذه الوضعية خاصة منها المتعلقة بأزمة النقل للعمال والموظفين.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق