ثقافة

اتحاد الكتّاب فرع بسكرة يفتتح موسمه الثقافي الجديد

اِفتتح اتحاد الكتّاب الجزائريين فرع بسكرة موسمه الثقافي الجديد أمس الأول بندوة ثقافيّة دسمة وبالتنسيق مع لجنة الحفلات فرع بسكرة، ضمن نشاطات (المقهى الأدبي) التي تجري وقائعها بمبنى مسرح الهواء الطّلق، تزامنا مع إحياء ذكرى يوم الهجرة.

النوة وحسب المنظمين حُشد لها نخبة من رجال الفكر والأدب والتاريخ، ونشّط اللّقاء الأستاذ عبد الله لالي، وكان الحضور المميز لرئيس بلديّة بسكرة الأسبق الصالح قرفي، صاحب فكرة تأسيس المقهى الأدبي يطبع اللّقاء بنكهة خاصّة.

وفي ذات السياق ألقت الأستاذة الأديبة الشاعرة فاكية صبّاحي قصيدة شعريّة من ديوانها ( نوافذ موجعة)، ثمّ قدّم الأستاذ محمّد الكامل بن زيد رئيس فرع اتحاد الكتّاب كلمة بالمناسبة.

وتحدث الأستاذ محمّد علوي كاتب وباحث في التاريخ، خلال مداخلته عن وقائع مظاهرات السّابع عشر من أكتوبر 1961، يوم الهجرة، التي جرت بالمهجر في فرنسا، وراح ضحيّتها مئات الجزائريين، وقدّم تفاصيل مهمّة في الموضوع، بعدها ألقيت قصيدتان شعريتان، الأولى من طرف الشاعر عماد الدّين علاق بعنوان (أحلام ومطر أخضر) والثانية للأستاذ شارف عامر حامل راية الشعر العمودي في بسكرة، مقتطفة من إحدى قصائده.

كما قدّم الأستاذ الباحث في التاريخ عبد الحليم صيد مداخلة عن جذور المقاومة الشعبيّة ووقائعها، وأنّها كانت الإرهاصات الأولى والمدد الأكبر لثورة التحرير المباركة، ليتلوه الشاعر جموعي أنفيف في قصيدة عن أمجاد الأوراس بعنوان (أوراس لحن البطولة) وكذلك الشاعر البار البار في قصيدة من الشعر الملحون ، ثمّ شاعر وادي العربي أبو رمزي محمودي في قصيدة ممثالة.

وفي سياق متصل قدّم الأستاذ نور الدّين زمّام مداخلة تحليلية لمظاهرات السّابع عشر من أكتوبر 1961م، وركّز فيها على ضورة الوفاء لتضحيّات جيل الثورة، وألقى الأستاذ أحمد جلال قصيدة مرفوعة للطلبة النّاجحين في شهادة البكالوريا تحت عنوان (فز بها)، إلى جانب القاء الشاعر ياسين بوشارب قصيدة شعريّة، ثمّ تلاه الشاعر محمّد بوطي رئيس مكتب اتحاد الكتاب فرع سيدي خالد بقصيدة أخرى.

الندوة الثقافة اختتمت بقصيدة من توقيع الشّاعر الدّكتور سليم كرام من جامعة بسكرة وممثل الجمعيّة الخلدونية، حول مجزرة الأحد الأسود ببسكرة، ووزّعت شهادات شرفيّة على المشاركين وأخذت صور جماعية للذكرى.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق