محليات

اتساع ظاهرة الحفر العشوائي للأبار والأنقاب

في ظل تجميد منح التراخيص

أخذت ظاهرة الحفر العشوائي للأبار والأنقاب بمختلف بلديات سطيف في الاتساع خلال الآونة الأخيرة لاسيما من طرف الفلاحين وهذا في ظل تواصل تجميد منح الرخص الخاصة بحفر وتوسيع الآبــار والأنقاب من طرف السلطات المحلية للحفاظ على المياه الجوفية، وحاول العديد من الفلاحين استغلال الظروف المتعلقة بالحجر الصحي من أجل تكثيف العمل لإنجاز أبار وأنقاب جديدة لاستغلالها في النشاط الفلاحي.

وفي ظل ظاهرة الجفاف التي عرفتها عديد البلديات بالجهة الجنوبية على وجه الخصوص وتراجع منسوب المياه لم يسجد العديد من الفلاحين سوى الشروع في حفر أبار وأنقاب بعيدا عن أنظار الرقابة من أجل إنقاذ نشاطهم الفلاحي من التوقف النهائي خاصة مع استمرار تجميد منح التراخيص من طرف السلطات المحلية منذ سنوات عديدة رغم الوعود التي تلقوها في وقت سابق بخصوص رفع التجميد عن منح تراخيص الحفر للفلاحين.

وفي ذات السياق إعتبر العديد من الفلاحين بالجهة الجنوبية أن استمرار تعليق منح الرخص من شأنه أن يتسبب في تقليص كبير لنشاط الفلاحي وهذا في ظل التراجع السنوي في منسوب المياه، كما اعترف هؤلاء أيضا أن ظاهرة الحفر العشوائي من شأنها أن تؤزم الوضعية أكثر مطالبين بتدخل السلطات المحلية من أجل إيجاد حلول عاجلة لهذه الوضعية.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق