دولي

اتفاق على لقاء مباشر في فيينا هذا الثلاثاء

تقارب بين إيران والقوى العالمية

قالت وكالة رويترز الجمعة، إن اجتماع القوى العالمية وإيران قد انتهى إلى الاتفاق على عقد لقاء مباشر في فيينا الثلاثاء القادم، وهو ما اعتبر خطوة متقدمة في إطار العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني.

الوكالة نقلت عن وسائل إعلام رسمية إيرانية تأكيد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية أن ممثلين لإيران والقوى العالمية قرروا عقد اجتماع بشأن الاتفاق النووي في فيينا الثلاثاء 6 أبريل الجاري.  كما أكد مصدر دبلوماسي أوروبي ومسؤول أوروبي آخر للوكالة أن الاجتماع سيعقد في فيينا.

من جانبه، قال الاتحاد الأوروبي، إنه سيعقد اجتماعات مع جميع الأطراف الموقّعة على الاتفاق النووي الإيراني ومع الولايات المتحدة في فيينا الثلاثاء المقبل. وقال التكتل، الذي ينسق المحادثات بشأن الاتفاق النووي: “اتفق المشاركون على استئناف هذه الدورة للجنة المشتركة في فيينا الأسبوع المقبل، من أجل التحديد الواضح لرفع العقوبات وتنفيذ الإجراءات النووية، بما في ذلك من خلال عقد اجتماعات مجموعات الخبراء ذات الصلة”.

تصريحات الاتحاد الأوروبي أكدتها صحيفة “وول ستريت جورنال” بأن مسؤولين أمريكيين كباراً سيشاركون في الاجتماع المفترض في فيينا، لكنهم لن يشاركوا في مفاوضات مباشرة مع الوفد الإيراني.

من جانبه، قال السفير الروسي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، إن المحادثات بين القوى العالمية وإيران بشأن الاتفاق النووي المتعثر المبرم في 2015 انتهت، مضيفاً أن الانطباع الذي لديه هو أن الأمور تمضي على المسار الصحيح.

وكتب ميخائيل أوليانوف على تويتر “انتهى اجتماع اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) عبر الإنترنت، الانطباع الذي لدينا هو أننا على المسار الصحيح لكن الطريق لن يكون سهلاً وسيحتاج جهوداً مكثفة”.

وفي وقت سابق، عقدت الدول الموقعة على الاتفاق النووي (روسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا) اجتماعاً افتراضياً مع إيران لبحث إحياء الاتفاق النووي وضمان تنفيذه.

​​​​​​​في السياق، ذكرت وكالة “إرنا” الإيرانية أن “الاجتماع الافتراضي للجنة المشتركة للاتفاق النووي بين إيران ومجموعة (4+1) عقد برئاسة مندوب الاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا، بالنيابة عن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل”.

من جهته، كشف المتحدث باسم الخارجية الأمريكي نيد برايس، في مؤتمر صحافي، عن “استعداد واشنطن للعودة للاتفاق النووي، بشرط أن تعود إيران أولاً إلى الوفاء بالتزاماتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق