دولي

اتهام امرأة روسية بالتدخل في الانتخابات الأمريكية

وجهت الحكومة الأمريكية الاتهام رسميا لامرأة روسية لدورها في حملة يدعمها الكرملين للتأثير انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي تجري الشهر القادم.

وكشفت وزارة العدل الأمريكية عن الاتهام الموجه إلى إلينا خوسياينوفا، 44 عاما، أول أمس حيث تعد هذه أول قضية بشأن التدخل الخارجي في الانتخابات الأمريكية المقبلة، فيما يقول مسؤولون أن المرأة الروسية كانت تعمل كبيرة المحاسبين في مشروع لزرع الشقاق في النظام السياسي الأمريكي، ووجه الاتهام لخوسياينوفا، التي تعيش في سانت بطرسبرغ، بأنها ضالعة في حرب المعلومات ضد الولايات المتحدة، وبإدارة شركة لنشر محتوى مثير للفتن والقلاقل على الإنترنت.

فيما قال المدعي الأمريكي زاكاري ترويلغر في بيان أن الهدف الاستراتيجي لتلك المؤامرة المزعومة، التي تستمر حتى اليوم، هو زرع الخلاف والشقاق داخل النظام السياسي الأمريكي ولتقويض مصداقية المؤسسات الديمقراطية، ووجه إليها الاتهام بالتآمر للاحتيال على الولايات المتحدة.

هذا واتهمت خوسياينوفا بإدارة برنامج يدعى “مشروع لاختا”، حيث يعد فريقها محتوى إلكترونيا ومعلومات مضللة لإثارة الانقسامات والخلاف بين الأمريكيين، فيما أشارت تقارير إلى البرنامج يستخدم شبكات التواصل الاجتماعي لمناقشة مواضيع مثل الهجرة، والحد من انتشار الأسلحة النارية في الولايات المتحدة، وحق امتلاك السلاح، والعلاقات بين الأعراق، وقضايا المثليين، وغيرها من القضايا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق