إقتصاد

اجتماع الأوبك نجح بفضل الرؤية الصائبة والسياسة الدبلوماسية للجزائر

توقع الوزير الأسبق و الخبير المالي عبد الرحمن بن خالفة أن يرتفع سعر البترول في الأسواق العالمية تحت تأثير ما انبثق عن اللجنة الوزارية لاجتماع الأوبك الذي التأم هذا الأحد بالعاصمة، و ذلك “بفضل المقروئية المستقبلية و السياسة الدبلوماسية للجزائر ودورهما في نجاح هذا اللقاء”.

و قال الوزير الأسبق، إن ارتفاع سعر البترول سيؤدي إلى خفض عجز الميزانية في الجزائر والذي تعدى في السنة الماضية الـ 200 مليار دينار مضيفا أنها “فرصة لتغيير نمط الاقتصاد”.
وأضاف، أن اللجنة الوزارية المشتركة لمتابعة البلدان الأعضاء وغير الأعضاء في الاوبك-خلال اجتماعها العاشر الذي دام يوما واحدا- اتفقت على متابعة اتفاق خفض الإنتاج النفطي وهو ما أعطى للسوق النفطية رؤية واضحة.

و لدى تطرقه إلى قطاع الاقتصاد في الجزائر، قال بن خالفة إنه “يجب إعادة النظر في تحريك الاقتصاد بفتح باب الاستثمار الأجنبي و إعادة النظر في قانون الاستثمار”، مضيفا قائلا : “لا نستطيع تطوير قطاع التصدير في الجزائر و نحن نملك شركات جزائرية مائة بالمائة…”
و أكد الخبير الاقتصادي، أن من بين القطاعات التي وصلت إلى مستوى جيد ، قطاعا الفلاحة و الصناعة مقارنة مع قطاع الخدمات الذي وصفه بالسيئ، داعيا إلى أن يكون ملف المالية و الانفتاح الاقتصادي و كذا الإصلاحات الهيكلية من أولويات البرامج الرئاسية.

و في ذات السياق، أبرز الوزير الأسبق، أن ما يحرك الاقتصاد الوطني هو القطاع المالي حيث دعا إلى فتح مكاتب للصرف لتحريك العملة الوطنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق