وطني

اجتماع للأرندي برئاسة أويحيى

وسط دعوات للإطاحة بأمينه العام

عقد يوم أمس، الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، اجتماعا مع أمناء المكاتب الولائية للحزب، بحضور أعضاء المكتب الوطني لمناقشة الأوضاع السائدة على الساحة الوطنية، حسبما أفاد به بيان للأرندي.

ويأتي اجتماع الأرندي، في ظروف يشهد فيها الحزب تقهقرا وتراجعا رهيبا لشعبيته التي انهارت تماما، منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فيفري المنصرم، واستقالة أويحيى من منصب الوزارة الأولى، وازدادت سوءا مع تصريحات الناطق الرسمي باسم الحزب، صديق شهاب، التي كشف فيها أنهم أخطأوا في اتخاذ قرار دعم العهدة الخامسة.

جدير بالذكر أن حوالي ألفي مناضل انسحبوا من الأرندي بعد أزمة الانسداد السياسي التي تعيشها الجزائر، كما طالب منتخبون وإطارات ومناضلون في الحزب، الأمين العام، أحمد أويحي، بالاستقالة فورا، احتجاجا على قراراته الأخيرة التي اعتبروها غير مسؤولة، ونظموا وقفات احتجاجية متهمين إياه بالفساد “وإدخال المال الفاسد في الحزب والسماح بتوغل الفاسدين والمفسدين داخل هياكل التجمع”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق