محليات

احتجاجات يومية لسكــان تالة إيفاسن بسطيف

تنديدا بتراكم المشاكل التنموية

أقدم العشرات من سكان قرية لخرافة وكذا سكان حي الملعب البلدي بلدية تالة ايفاسن الواقعة شمال ولاية سطيف، على غلق أبواب مقر البلدية بالسلاسل الحديدية مانعين دخول الموظفين والعمال وكذا المواطنين، احتجاجا على الوضعية المزرية التي أصبحت عليها الطرقات وكذا قنوات صرف المياه، وهذا بسبب غياب مخطط الفيضانات مما تسبب في حدوث كوارث حقيقية، حيث تحول الطريق الذي يربط قرية لخرافة بمركز تيزي نبراهم إلى شبه واد بمجرد سقوط أولى قطرات الأمطار، والتي تسربت المياه إلى منازل بعض السكان.

وزادت مخاوف السكان من الوادي المحاذي للقرية والذي يشكل نقطة سوداء تهدد بجرف العشرات من العائلات في أي لحظة، حيث ظل مشروع تهيئة الوادي رهينة الوعود الجوفاء للسلطات المحلية، التي أكدت في عدة مناسبات تهيئته لكن لا شيء من ذلك تحقق، مع العلم أن نسبة 70 بالمائة من المياه التي تسقط على مركز البلدية تتجه نحو هذا الوادي وهو ما ينذر بحدوث كارثة حقيقية، حيث أبدى المحتجين غضبهم الشديد من تصرفات بعض النواب والمسؤولين ببلدية تالة ايفاسن، خاصة فيما يخص توجيه مشاريع التنمية المحلية.

أما سكان حي الملعب البلدي، فقد استنكروا ظاهرة تسرب المياه إلى منازلهم، بعدما تم غلق بعض القنوات والجسور من طرف السكان الذين شيدوا عليها سكنات، وباتت المياه تأخذ مسالك كثيرة دون تدخل الوصاية، كما أقدم مواطنون على غلق الطريق الوطني رقم 75 الرابط بين سطيف وبجاية بمنطقة تيزي نبراهم بسبب مشاكل تنموية، فيما قدمت السلطات المحلية وعود للسكان بحل هذا الإشكال قبل حلول فصل الشتاء.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق