محليات

احتجاجــات تلهب بلديات سطيف

مواطنون يغلقون مقرات البلديات في ذراع قبيلة وواد البارد

أقدم سكان منطقة كريمة التابعة لبلدية ذراع قبيلة في الجهة الشمالية من ولاية سطيف، على غلق مقر البلدية وهذا للمطالبة بنصيبهم من المشاريع التنموية ورفع التهميش الذي تعاني منه هذه المنطقة التي تفتقر لأدنى شروط الحياة الكريمة.
وتفتقر المنطقة إلى بالغاز الطبيعي والمياه الشروب فضلا عن الوضعية الكارثية لشبكة الطرقات والتي جعلت السكان في عزلة تامة وهذا على الرغم من أن المسافة التي تفصلهم عن مقر البلدية لا تتجاوز 1.5 كلم فقط، وينتظر السكان تجسيد الوعود الممنوحة من طرف مسؤولي المجلس البلدي بتخصيص مشاريع تنموية لفائدة قاطني هذه المنطقة.
كما أقدم سكان دوار بوحمو ببلدية واد البارد، على غلق مقر البلدية لمدة يومين للاحتجاج على إهتراء الطريق وتوقف المقاول عن إتمام مشروع التهيئة الذي انطلق منذ 03 سنوات، كما قام المحتجون بمنع حافلات النقل المدرسي من مغادرة الحظيرة مما حرم تلاميذ القرى والمشاتي من الالتحاق بالدراسة، في حين رئيس بلدية واد البارد أكد أن المشروع الذي كان محل احتجاج من طرف المواطنين هو مشروع قطاعي تابع لمديرية التعمير والبناء ورثته البلدية منذ نهاية 2017.
وتم إبلاغ الوصاية بتوقف المشروع وأضاف أنه تحدث مع المواطنين في هذا الشأن وأكد بأن البلدية ليست هي صاحبة المشروع، ورغم ذلك يسعى مع المصالح المعنية لإعادة بعث المشروع والشروع في وضع الخرسانة المزفتة وهو ما وعد به المقاول ابتداء من الأيام المقبلة.
عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق