منبر التربية

احتفالات أمازيغية تربوية بعاصمة الحضنة

تحت شعار "جزائري وبأمازيغيّتي أفتخر"

احتضنت الأيام الماضية متوسطة عبد الحميد مهري ببن زوه بولاية المسيلة مناسبة رأس السنة الأمازيغية 2969 من خلال نشاطات ثقافية وترفيهية تهدف للحفاظ على الموروث الثقافي الوطني المتنوع ، حيث نظمت محطات تعريفية للمناسبة تحت شعار “جزائري و بأمازيغيتي أفتخر ” هذه الفعاليات التي أشرف عليها مجموعة من الأساتذة المؤطرين ، تجسدت في معرض للألبسة و الحلي التقليدية و الأواني الفخارية ، إضافة إلى جناح خاص بالأطباق و الأكلات التقليدية للمنطقة والتي تدعم وترسخ معنى رأس السنة الأمازيغية لدى الناشئة وتزيد أكثر من تلاحم وانسجام الشعب الجزائري و ما ميز هذه الفعاليات التي تلعب دورا كبيرا في الحفاظ على التراث الوطني وتظهر عمق الثقافة والتاريخ الجزائري هي الأجواء الرائعة التي صنعها التلاميذ بعروضهم الفولكلورية من وحي التراث الأمازيغي الجزائري بلباسهم للزي التقليدي و إقامتهم لمجموعة من الأعمال الضاربة في أعماق عاداتنا و تقاليدنا العريقة وإقامة معارض للصور والرسومات والمقالات وأطباق تقليدية خاصة بالمناسبة وإجراء منافسة فكرية بالغة التنافس والندية بين أقسام السنة الرابعة متوسط والتي نجح فيها قسم 4م1 بالفوز أمام القسمين الآخرين 2 و3 ، كله تجسيدا لقيمنا التراثية الأصيلة في أذهان التلاميذ و ترسيخا للعادات و التقاليد الأمازيغية ، رأس السنة الأمازيغية مناسبة لم تقتصر فقط على الكبار بل كان للصغار نصيبا للإحتفال بها وتعزيز البعد الجزائرياتي داخل المنظومة التربوية ، هذا ونوه الكل بمجهودات الأستاذ الصديق فضيلي ورجل الخفاء نذير محمدي اللذان يرجع إليهما كل الفضل في كل الأعمال والنشاطات المقدمة خدمة للتلميذ والتربية .

الأستاذ لخضر بن يوسف

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق