إقتصاد

اختتام أشغال الدورة الثانية للجنة المتابعة الجزائرية-لنيجيرية للتعاون

سياحة وصناعة تقليدية:

اختتمت مراسم أشغال الدورة الثانية للجنة المتابعة الجزائرية- النيجيرية للتعاون في مجال السياحة والصناعة التقليدية تحت إشراف وزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود وزير التجارة وترقية القطاع الخاص النيجيري، حسب ما أورده بيان لوزارة السياحة والصناعة التقليدية .

وأضاف البيان انه تركزت مراسم الأشغال الدورة الثانية للجنة التي انعقدت على هامش تمثيل الجزائر في فعاليات الطبعة الرابعة عشر لمهرجان “الأيير” المنظمة بإفران منطقة أغاديس، تحت شعار “السياحة والأمن”،على مناقشة وبحث سبل ووسائل تعزيز التعاون بين البلدين وفتح فرص جديدة للتعاون الثنائي في مجال السياحة والصناعة التقليدية، كما ناقشت اللجنة الآليات العملية لتجسيد وتوسيع برنامج العمل المتفق عليه خلال اللقاء الأول لذات اللجنة التي انعقدت بالجزائر في أكتوبر 2017، كما تم عرض الخطوط العريضة للمخطط التوجيهي للتنمية السياحية الجزائري آفاق 2030 والذي أقره رئيس الجمهورية للنهوض بقطاع السياحة بالجزائر حيث اعتبره الطرف النيجيري خارطة طريق واضحة المعالم سيعملون على التحضير لمخطط مماثل خاص بترقية السياحة في النيجر حيث سترافقهم الجزائر في تجسيده.
وتوجت أشغال لجنة المتابعة بالتوقيع على اتفاقيتين متوسطة المدى خلال الفترة الممتدة من 2019-2021، الأولى في مجال السياحة والثانية في مجال الصناعة التقليدية واللتان تنصان على تكثيف الشراكة والتعاون بين البلدين في مجال السياحة والصناعة التقليدية، سيما في مجال نقل الخبرات الجزائرية في ميدان التنمية السياحية وكذا في مجال التكوين والترويج وتشجيع المشاركة في النشاطات الترقوية المنظمة من طرف البلدين كالمهرجانات والصالونات السياحية، والتقريب بين الفاعلين السياحيين، تبادل الزيارات في مجال التكوين السياحي والفندقي والصناعة التقليدية وتنظيم دورات تكوينية لتكوين المكونين وملتقيات حول قطاع السياحة وغيرها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق