ثقافة

اختتام الأسبوع الثقافي الأمازيغي بميلة وسطيف

سطيف

إحتضنت دار الثقافة مبارك الميلي بولاية ميلة أمسية أول أمس فعاليات اليوم الأخير من الأسبوع الثقافي الأمازيغي المنظم بمناسبة رأس السنة الأمازيغية الجديدة “يناير 2970″، وعرف حفل الختام تنظيم عدة تظاهرات منها تقديم مداخلة للأستاذ سليم سوهالي حول التاريخ الأمازيغي، كما قدم البروفيسور السبتي معلم مداخلة حول “إحتفالية عيد يناير”.

وعرفت الأمسية الختامية إلقاء قصائد لمجموعة من الشعراء من مختلف مناطق الولاية حول هذه المناسبة مع توزيع شهادات المشاركة على العارضين، فضلا عن توزيع شهادات نهاية التكوين على المتخرجين الجدد من الورشات المختلفة التي تم فتحها بدار الثقافة، كما تم أيضا الإعلان عن نتائج مسابقة أحسن رسم وأحسن لوحة حول موضوع التراث الأمازيغي وتوزيع الجوائز على الفائزين في هذه المسابقات.

كما إحتضنت دار الثقافة هواري بومدين بمدينة سطيف فعاليات اليوم الأخير من أسبوع التراث الأمازيغي وهذا من خلال تنظيم ندوة ثقافة بالمناسبة وهي الندوة التي تضمنت مداخلة أكاديمية للدكتور إسماعيل تاحي من ولاية المسيلة والتي تطرق فيها إلى كل ما يتعلق بمناسبة “يناير”، كما تم تقديم شهادات حية عن طريقة الإحتفال بهذه العادة عبر متخلف ربوع الولاية، ليكون الختام بقراءات شعرية أمازيغية، ليطوى الستار على هذا الأسبوع الإحتفالي الذي تضمن العديد من الأنشطة والتظاهرات والتي ساهمت في إبراز الموروث الثقافي والعادات وكذا التقاليد الأمازيغية.

عبد الهادي. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق