إقتصاد

اختتام برنامج دعم الحوكمة “سبرينغ” مسجلا نتائج “مرضية”

الجزائر-الاتحاد الأوروبي:

اختتم أول أمس بالجزائر برنامج دعم الحوكمة السياسية والاقتصادية “سبرينغ”، الذي يندرج في إطار برنامج دعم تنفيذ اتفاق الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي “بي3 أ” مسجلا نتائج “مرضية وملموسة”، حسب الشركاء.
وصرح المدير الوطني ل”بي 3أ” و “سبرينغ”، جيلالي لبيبات، أن هذا البرنامج سمح بالتوقيع على تسعة (9) عقود-إطار واتفاقيتين للتوأمة مع نتائج ملموسة، وتم إطلاق برنامج “سبرينغ” الذي حظي بتمويل من الاتحاد الأوروبي بقيمة 10 ملايين يورو تم استهلاك 63 بالمائة منها، في ديسمبر 2013 لفترة خمس سنوات أي إلى غاية ديسمبر 2018، حيث يهدف هذا البرنامج لمرافقة الجزائر وجميع دول الجوار المتوسطي، لتحسين الحوكمة الاقتصادية والسياسية ودعم عالم الإعلام والمجتمع المدني، كما تركز الأنشطة المنفذة في إطار هذا البرنامج على مكافحة الفسادي تعزيز الحوكمة الديمقراطية وتحسين الوصول إلى الحق والعدالة.
وفيما يتعلق بتعزيز الحوكمة الاقتصادية، ركزت نشاطات “سبرينغ” على تحسين أساليب تسيير المالية العامة، واستهداف السياسةالموازناتية ومشاركة المواطنين والمسؤولية الاجتماعية للمنظماتي حسب السيد لبيبات.
أما بالنسبة للجزء المتعلق بالاتصال والإعلام والشفافية فقد ارتكزت النشاطات المجسدة على زيادة مستوى مهنية الفاعل، وتحسين جودة المعلومات السياسية والاقتصادية.
وفي معرض حديثه عن تفاصيل هذه الانشطة أوضح الخبير المعتمد في البرنامج حميد فوغالي بأن وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية استفادت من دعم سمح لها باكتساب أدوات الديمقراطية المحلية التشاركية من خلال تكوين موظفيها والمنتخبين المحليين وكذا الاطراف الفاعلة في المجتمع المدني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق