ثقافة

اختتام فعاليات المهرجان والملتقى الدوليين عقبة بن نافع الفهري ببسكرة

تظاهرة تهدف لتأصيل التراث الديني والتاريخي بالزيبان

اختتمت أول أمس فعاليات المهرجان الدولي للسياحة الدينية في طبعته الثانية وأشغال الملتقى الدولي السابع عقبة بن نافع الفهري بالمعهد الوطني لتكوين الاطارات الدينية سيدي عقبة ببسكرة، وسط ارتياح ابداه القائمون على الملتقى وكذا المشاركون به، حيث انطلقت فعاليات التظاهرتين الثقافيتين التاريخيتين بالتزامن يوم العاشر مارس بمشاركة عديد الباحثين والأساتذة من داخل وخارج التراب الوطني ومن دول عربية وإسلامية ليكون بمثابة الموعد الهام الذي يؤصل لهذا النوع من التظاهرات الدينية والثقافية والتاريخية في آن واحد.

وأشرف على افتتاح الملتقى الذي جاء تحت عنوان “فقه الحضارة والتنمية الشاملة في ظل المتغيرات الراهنة” مستشار وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بحضور مدير ديوان الحج والعمرة وبإشراف من والي الولاية والسلطات المحلية، حيث أكد الأول وخلال افتتاح التظاهرتين على أهمية هذا الموعد وأهمية المنطقة التي احتضنته بعد أن شهدتا اقبالا كبيرا على الصعيدين المحلي والدولي وحققتا نجاحا مشهودا، كما تسعى فعاليات الملتقى ومن خلال الطبعات السبع المتتالية إلى الاسهام في نشر التراث الديني والثقافي في منطقة الزيبان خصوصا والجزائر عموما، والتعريف بأعلام المنطقة وأبطالها وربط الأجيال بتاريخهم وكذا تعزيز المرجعية الدينية الوطنية ومواجهة الأفكار المتطرفة، إذ يهدف إلى دراسة اشكالية النهوض الحضاري الاسلامي للإجابة على الأسئلة المتعلقة بالأزمات الاجتماعية في العالم الاسلامي.

نوارة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق