رياضة وطنية

ادارة زغينة تشتكي نقص الامكانيات وتناشد السلطات بدعم الفريق

شباب باتنة

دقت إدارة شباب باتنة ناقوس الخطر، بسبب الأزمة المالية الخانقة التي يمر بها النادي منذ بداية الموسم الكروي، وحسب مصدر مقرب من بيت الفريق فإن الادارة تؤكد في كل مرة أن الجهود الكبيرة التي يبذلها الطاقم الإداري بقيادة زغينة من أجل إيجاد مصادر تمويل جديدة تبقى غير كافية، بالنظر إلى عمق الأزمة التي يواجهها الفريق كما أن استمرار الأزمة سيؤزم الوضعية أكثر ويرهن مستقبل الفريق، بفعل غياب التحفيزات المالية اللازمة وعدم الوفاء بالوعود تجاه اللاعبين فالفريق يوجد حاليا في شبه غيبوبة ناجمة عن المشاكل المتراكمة وغياب الحلول العاجلة والفعالة، وهو الأمر الذي يعرض الفريق لخطر حقيقي في حال عدم تجند الجميع.
وحسب ذات المصدر فان أن الجانب الفني يعد الوحيد الذي يعمل في ظل حرص اللاعبين على حضور التدريبات ومواكبتهم للبرنامج التحضيري فالنتائج المحققة تؤكد ذلك فهو يحتل الوصافة ، كما أن الرئيس زغينة يفكر بالإنسحاب من رئاسة الفريق في حالة عدم تحرك الجهات الوصية، إلا أن التأخر في إتخاذ قرارات ناجعة وفعالة سوف يعرض الكاب حسبه لمتاعب إضافية في المستقبل وفي حال إستمرار الوضع على حاله سيجد نفسه مضطرا لرمي المنشفة وتسليم الإجازات لمديرية الشباب والرياضة مع نهاية مرحلة الذهاب.
كما اكد ذات المصدر ان الادارة سئمت من تماطل بعض الجهات الإدارية على مستوى الولاية حرم الفريق من الإستفادة من مبلغ 200 مليون كما أن المبلغ المخصص من طرف المجلس الشعبي البلدي لم يصب في خزينة النادي بعد.
احمد امين.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق