محليات

ارتفاع حالات التوحد بأم البواقي

سجلت مؤخرا مديرية التضامن والنشاط الاجتماعي ارتفاع كبير في عدد حالات التوحد بمختلف بلديات ولاية أم البواقي، ما يستدعي التفاتة جدية من قبل القائمين على قطاع التضامن، من أجل تخصيص أقسام خاصة بمربين ومختصين في معالجة مرض التوحد، ومساعدة الأطفال في الاندماج في المجتمع في وقت قصير. هذا وتعرف مخلف المراكز البيداغوجية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة والموزعة بمختلف بلديات الولاية إقبال كبير لفئة المصابين بالتوحد خاصة الأطفال في سن الـ 6 سنوات، في ظل جهل الأولياء بطرق التعامل مع أطفالهم في تلك الفترة، ما يتطلب تدخل المختصين من أجل توجيه الأولياء والأطفال وتحسين أطباعهم و سلوكم لمساعدة الطفل على الاندماج في الأسرة وفي المجتمع. هذا وقد سجل نجاح عدد من الأقسام الخاصة بالإعاقة السمعية على مستوى مدارس بلديات أم البواقي، بعد الاتفاقية المبرمة بين وزارة التربية الوطنية وكذا وزارة التضامن والتي ساهمت في دمج عدد من التلاميذ بالأقسام العادية، أين تم خلال السنة الماضية دمج قسم خاص بأطفال “الزرع القوقعي” على مستوى مدرسة “بن دعاس محمد” بمدينة عين مليلة، أين يزاول الأطفال دراستهم بشكل عادي في الطور الابتدائي على مستوى ذات المدرسة، بعد تلقيهم تكوين تعليمي خاص من قبل معلمين ومربي نفسي مختصين لمدة تجاوزت السنتين، ما ساهم في دمجهم بسهولة بأقسام الطور الابتدائي.

بن ستول. س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق