مجتمع

ارتفاع نسبة العنف في العائلات وحقوقيون يحذرون

مخلفات الحجر الصحي في الجزائر تتفاقم ..

ارتفعت نسبة العنف والاعتداءات الجسدية في العائلات الجزائرية منذ بداية الحجر الصحي وزادت من حدتها كما لم تكن من قبل، وذلك ما كشف عنه حقوقيون في حديثهم ليومية “الأوراس نيوز”.

حيث شهدت فترة الحجر المفروضة كإجراء إحترازي لتفادي انتقال عدوى فيروس كورونا، ارتفاعا رهيبا في نسبة العنف الأسري الذي يشمل الأطفال والامهات، وحسب ما كشف عنه حقوقيون، فإن الأسباب اختلفت  تعددت كما ارتبطت بطبيعة الفرد الجزائري الذي لم يتعود على المكوث لمدة طويلة بالبيت وهو الأمر الذي من شأنه أن يخلق حالات غضب متكررة ويساهم في تأجيج الشجارات مع العائلة، كما تؤدي الحالة النفسية في هذه الاوضاع إلى جملة من الصراعات الداخلية التي غالبا مايكون العنف هو الوسيلة الوحيدة لإفراغها في ظل الإجراءات المفروضة.

هذا وتعتبر الوضعية الإجتماعية الصعبة للغاية التي فرضتها جائحة كورونا، من أبرز الأسباب التي ساهمت في ارتفاع حالات العنف والضرب والإعتداءات الجسدية خاصة وسط الطلبات المتكررة التي يصعب عن رب العائلة التكفل بها جميعا مقارنة بوضعيته المادية المتضررة، في وقت غادرت العشرات من الزوجات بيوتهن طلبا للطلاق بعد الأزمة الخانقة التي مررن بها حسبما كشف عنه بعض المحامين، الذين قالوا أن الوضع الحالي لا يبشر بالخير نظرا لتراكم عدد كبير من الأزمات الاجتماعية والنفسية والقانونية والصحية، وهو ما سيساهم بشكل واضح في اختلال توازن المجتمع وزعزعة استقرار العشرات من الأسر والعائلات التي لم تصمد طويلا أمام هذه الأوضاع.

فوزية.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق