محليات

استحداث 3 مناطق صناعية جديدة بخنشلة

فيما سيتم تهيئة أخرى

تم تخصيص غلاف مالي يناهز 200 مليار سنتيم، من أجل استحداث وتهيئة المناطق الصناعية بولاية خنشلة حسبما كشف عنه والي الولاية كمال نويصر خلال ندوة صحفية، مضيفا أن هذا الغلاف المالي يوجه لإنجاز ثلاث مناطق صناعية جديدة بالإضافة إلى تهيئة المناطق الصناعية ومناطق النشاطات القديمة.

وأضاف ذات المتحدث أن الغلاف المالي المخصص لهاته العملية تم اقتطاعها من مبلغ 1800 مليار سنتيم والذي استفادت منه الولاية وخلال الـ10 أشهر الأخيرة وفي إطار البرنامج الاستعجالي لصندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية وأضاف  المسؤول  الأول على الولاية أنه بأن هذا البرنامج ستشرع السلطات الولائية وبالتنسيق مع المديرية الولائية للصناعة والمناجم قريبا في إطلاق مشروع استحداث وإنجاز ثلاث مناطق صناعية جديدة بثلاث بلديات مختلفة بولاية خنشلة، كما سيتم في ذات السياق الشروع في تهيئة مناطق النشاطات المتواجدة ببلديات قايس وبغاي بالإضافة إلى منطقة النشاطات الصناعية المتواجدة ببلدية بوحمامة للسماح للمستثمرين بهذه المناطق مباشرة مشاريعهم في أقرب الآجال.

وأكد الوالي بأن الهدف من وراء إنجاز ثلاث مناطق صناعية جديدة وتهيئة المناطق القديمة هو “دفع عجلة النمو الاقتصادي ودفع عملية التنمية بشكل كبير على مستوى ولاية خنشلة حيث تتيح هذه المناطق لأصحاب المنشآت والمشاريع والمستثمرين والراغبين بإقامة مصانع جديدة الدخول في الحقل الصناعي من خلال حصولهم على جميع الخدمات بشكل مرن وسريع بما يلائم احتياجاتهم.”

جدير بالذكر أن ولاية خنشلة تحتوي في الوقت الحاضر على منطقة صناعية واحدة بعاصمة الولاية تتربع على مساحة 69 هكتار تضاف إليها 7 مناطق للنشاطات الصناعية ببلديات بغاي، عين الطويلة وقايس وبوحمامة وبابار والمحمل وششار تتربع على مساحة إجمالية تقدر بـ 246 هكتار حسبما أشير إليه من طرف الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري بوزارة الصناعة.

م. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق