محليات

استرجاع 9 آلاف قطعة أثرية بخنشلة

يحتفظ بها المتحف الوطني العمومي

تمكنت السلطات الأمنية بخنشلة خلال السنوات الأخيرة من استرجاع كم هائل من الممتلكات الثقافية المنقولة، حيث أن فرقة الدرك الوطني لبلدية انسيغة تمكنت من استرجاع 3810 قطعة نقدية مصنوعة من البرونز ترجع للفترة البيزنطية بالإضافة إلى آنية في شكل إبريق مصنوعة من الفخار المحلي ترجع للفترة الرومانية تم استرجاعهما من طرف فرقة الدرك الوطني لبلدية خيران.
أما فرقة الدرك الوطني لبلدية المحمل قد استرجعت إبريق مصنوع من الفخار السجلي يرجع للفترة الرومانية كما أفلحت فرقة الدرك الوطني لبلدية خنشلة من استرجاع نقيشة لاتينية على الحجر الكلسي تعود هي الأخرى للفترة الرومانية فيما تمكنت فرقة الدرك الوطني لبلدية طامزة من استرجاع نقيشة اتينية من الحجرالكلسي.
من جهته يحتفظ المتحف العمومي الوطني الإخوة بولعزيز بولاية خنشلة بأكثر من 7 آلاف قطعة من الممتلكات الثقافية المنقولة المسترجعة والتي يعمل ملحقو الحفظ على تصنيفها وعرضها للجمهور، في الوقت الذي لم تتجاوز نسبة الممتلكات التي تم إيداعها كهبات من طرف مواطنين الـ 8 بالمائة، حيث تعتبر المؤسسة الثقافية من المتاحف الحديثة بولاية خنشلة التي فتحت أبوابها سنة 2010 إلا أنها تحتفظ بآلاف الممتلكات الثقافية المنقولة التي تمثل العديد من الحقب الزمنية والحضارات التي تعاقبت على المنطقة.
هذه الممتلكات الثقافية المنقولة المودعة لدى المتحف 47 بالمائة منها تم استرجاعها من طرف مصالح الأمن والدرك الوطنيين في حين بلغت نسبة الممتلكات الثقافية التي تم جمعها من خلال خرجات ملحقي الحفظ والتقنيين العاملين بالمتحف نسبة الـ45 بالمائة وتبقى نسبة الممتلكات التي تم إيداعها كهبات من طرف مواطنين ضئيلة حيث لم تتعد نسبتها الـ 8 بالمائة.

ص. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق