محليات

استغلال غير مرخص للملك العام بباتنة !

مواطنون فوق القانون استولوا على قطع أرضية لأجل مصلحة شخصية

تشهد العديد من المناطق في باتنة العميقة وحتى في أحياء عريقة بعاصمة الولاية، مخالفات وتجاوزات بالجملة صدرت عن بعض المواطنين من ضمنهم موظفون في قطاعات حساسة، استولوا على هكتارات في  محيط مقر سكناهم، وحولوها إلى حدائق صغيرة محاطة بسياج، في حين استغلها آخرون دون ترخيص في ممارسة بعض الأنشطة، كإنشاء “برارك” لبيع الأكل السريع”، ناهيك عن قيام البعض الآخر ببناء أحواش، وسط شكوك تحوم حول منح رخص مثل هكذا توسعات غير مطابقة من عدمه من قبل الجهات المخولة.

السلطات المعنية، أبانت عن نيتها في محاربة كل ما هو فوضوي وغير قانوني، والتصدي لكل من يخالف القانون وضوابطه، حيث أقدمت في عديد المناطق، على هدم العديد من الأحواش التي أنشأت بطريقة غير قانونية، غير أن الأمر الذي يبعث على الريب هو أن العديد من المواطنين، من ضمنهم موظفون يشغلون مناصب حساسة في المجتمع، لم يشملهم هذا الإجراء، فالعديد منهم انشئوا حدائق صغيرة، بعضها على حساب الأرصفة، وأخرى تم توطينها على مستوى الملك العام التابع للدولة، فضلا عن ذلك فان البعض الآخر، شيد أحواش، وحتى منهم من قام ببناء ما يعرف عند العامة بمحلات “الفاست فود”، مستوليا بذلك على هكتارات، دون تدخل من قبل السلطات والجهات الوصية، مشاهد الاستغلال غير المرخص للملك العام وحتى على الملك الخاص للغير، أضحت تنتشر بشكل كبير للعيان، بمحيط العمارات، خاصة التي تندرج ضمن صيغة الإيجاري العمومي، حيث أن العديد من قاطني الطوابق السفلى، استغلوا الفرصة لممارسة أنشطتهم، بالاعتداء على الملك العام ما جعل مواطنين آخرين يقلدونهم، دون إدراكهم عواقب ذلك، هذه الظاهرة السلبية أيضا، جعلت بعض الأشخاص يزاولون بعض الأنشطة، بطريقة غير قانونية، معرضين بذلك صحة المستهلك إلى الخطر، مثل إقدام أشخاص على فتح “برارك” غير مرخصة لبيع الأكلات السريعة، وفي ظل ما يحدث من تعدي صارخ على الملك العام، واستغلال غير مرخص للأرصفة، بات لزاما على السلطات، التدخل من اجل وضع حد لهكذا مخالفات.

أسامة. ب

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.