مجتمع

استفحال ظاهرة السرقة على مستوى العديد من مواقف الحافلات

وسط صمت الجهات المعنية وغياب الأمن

استفحلت، خلال المدة الأخيرة ظاهرة السرقة بمدينة باتنة في حافلات مؤسسة النقل الحضري عبر العديد من الخطوط نظرا لغياب الأمن، أين بات طاقم هذه الحافلات يعاني يوميا من مضايقات من بعض اللصوص الذين أصبحو يشكلون خطرا حقيقيا على الركاب.
هذا ويعاني المواطنون من مستعملي حافلات النقل الحضري من سرقات يومية للهواتف النقالة والأغراض الشخصية دون أي حسيب أو رقيب، كما أن لا أحد تقدم بإيداع شكوى لمصالح الأمن لردع هذه الأشكال التي أضحت بمثابة المشكل الذي ينتظر حلا من الجهات المعنية سيما وأنها أخذت بالإنتشار بصورة كبيرة في مختلف الحافلات، لذا ينتظر المواطنون من الجهات المعنية توفير وتكثيف الأمن خاصة على مستوى الحافلات الزرقاء بعدما أرقت هذه الظاهرة المواطنين وأثارت حفيظتهم.
إلى جانب ذلك، يشتكي المواطنون أيضا من الفوضى بسبب النقص الكبير في عدد حافلات النقل الحضري مما جعلها تتعرض لضغوط كبيرة باعتبار التوافد الكبير عليها الأمر الذي جعلها تشهد تدافعا كبيرا أثناء قدوم هذه الأخيرة، كما أن الأمر قد يحتم على الكثير من المسافرين الركوض وراءها للالتحاق بها، وفي ذات السياق يطالب المواطنون السلطات المعنية على ضرورة إدراج حافلات نقل جديدة لمختلف الخطوط، ناهيك عن النقاط السوداء والمعروفة بإكتظاظ المسافرين خاصة في الفترات الصباحية والمسائية أي خلال أوقات العمل للتقليل من المعاناة التي أرقت المواطنين وزادت من معاناتهم اليومية.
سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق