دولي

استقالة سفير لندن بواشنطن على خلفية انتقاداته لترامب

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، أمس، استقالة سفيرها لدى واشنطن، كيم داروتش، على خلفية انتقاداته للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

جاء ذلك غداة انتقادات لاذعة وجهها ترامب عبر منصة “تويتر” للسفير البريطاني الذي وصف الأول بأنه غير مؤهل وتوقع نهاية مخزية له، كما أظهرت تسريبات.

ونقلت وسائل إعلامية عن الخارجية البريطانية إعلانها استقالة “داروتش” بعد أيام من انتقاده ترامب، وقال السفير البريطاني في رسالة، أمس، إنه رغم أن ولايته ستنتهي نهاية هذا العام، لكنه يرى أنه في ظل الظروف الراهنة يبقى السماح بتعيين سفير جديد هو المسار المسؤول، كما أعرب عن امتنانه لجميع الأشخاص في الولايات المتحدة وبريطانيا ممن قدموا له دعمهم خلال هذه الأيام العصيبة.

فيما أعربت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، عن أسفها حيال استقالة داروتش، وفق الوكالة نفسها.

والسبت الماضي، نشرت وسائل إعلامية بريطانية، مراسلات دبلوماسية سرية مسربة بطريقة غير معروفة بعثها سفير لندن لدى واشنطن لحكومته، وأكد “صحتها” مسؤول بريطاني لموقع “سي إن إن” الأمريكي، وبدأت الخارجية البريطانية، الأحد الماضي، تحقيقًا في تسريب المراسلات التي وصف فيها داروتش ترامب بـ”عديم الكفاءة”، وأنه “غير مؤهل”، وتوقع نهاية “مخزية” لولايته، مرجحا إعادة انتخابه رغم ذلك.

وأمس هاجم ترامب عبر تويتر السفير البريطاني، واصفًا إياه بالسفير الأحمق الذي فرضته بريطانيا على الولايات المتحدة، وهو شخص لسنا سعيدين به، إنه فتى غبي جدا، مضيفا ترامب متابعًا هجومه ضد داروتش: “أنا لا أعرف السفير لكن قيل لي إنه أحمق متعجرف، أخبروه أن الولايات المتحدة لديها أفضل اقتصاد وجيش في العالم”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق