الأورس بلوس

استقبال رمضان بالغش

بطاقة حمراء

عشية دخول الشهر الفضيل، وفي الوقت الذي يسارع فيه البعض للتحضير له من خلال القيام بأنشطة ومبادرات إنسانية، يأبى بعض التجار والباعة المتجولين على طرقات ولاية باتنة إلا أن يستقبلوا شهر “الرحمة والتضامن” بالغش، فالكثير من هؤلاء الباعة، خاصة باعة الخضر والفواكه قد باتوا يستغلون ظروف عابري السبيل ويقدمون لهم أكياس بطاطا ظاهرها ذا جودة وباطنها “ما يتكلش”، كما أنهم يبيعون البازلاء “الجلبانة” على أساس وزن معين فيتفاجأ الزبون عند الوصول إلى البيت بأنها أقل مما صرح به “البائع”، فهل هكذا نحدث التغيير؟ أم أن التغيير لا يأتي إلا “بالردع وتطبيق القانون” وخروج فرق مكافحة الغش في جولات إلى مختلف المناطق والبلديات بإقليم الولاية طالما أن “الضمائر ميتة”؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق