إقتصاد

استقرار أسعار المنتجات الغذائية العالمية في سبتمبر الفارط

وفقاً لتقرير صدر عن منظمة "الفاو"

شهدت أسعار المنتجات الغذائية العالمية استقرارا في شهر سبتمبر الفارط، حيث عوض انخفاض أسعار السكر الارتفاع الذي شهدته أسعار الزيوت النباتية واللحوم، وفقاً لتقرير صدر أول أمس عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).
وبلغ متوسط مؤشر الفاو لأسعار الغذاء الذي يشير إلى نسبة التغير الشهري في أسعار سلة من السلع الغذائية 170 نقطة في سبتمبر، دون تغيير فعلي عن شهر أوت وأعلى بنسبة 3.3 بالمائة مقارنة بنفس الشهر من عام 2018، وبقي مؤشر الفاو لأسعار الحبوب ثابتاً خلال الشهر،إذ ارتفعت أسعار القمح بينما انخفضت أسعار الذرة، كما شهدت أسعار الأرز العالمية تراجعاً طفيفاً وسط بطء الطلب على الواردات والشكوك المحيطة بالسياسات في الفلبين ونيجيريا، كما ارتفع مؤشر الفاو للزيوت النباتية بنسبة 1.4 بالمئة في سبتمبر وهذا أعلى مستوى له منذ أكثر من عام.
كان هذا الارتفاع مدعوماً بالطلب الثابت من الهند والصين على واردات زيت النخيل وارتفاع أسعار زيت السلجم (اللفت) المرتبط بالطلب القوي من قطاع الديزل الحيوي في الاتحاد الأوروبي وفي المقابل انخفضت أسعار زيت فول الصويا وعباد الشمس.
ما مؤشر الفاو لأسعار السكر فقد تراجع بنسبة 3.9 بالمئة مقارنة بشهر أوت، مدفوعا بتوقعات المخزونات الوفيرة واتجاهات العرض بالإضافة إلى انخفاض الطلب في البرازيل على قصب السكر للاستخدام في إنتاج الإيثانول، كما انخفض مؤشر الفاو لأسعار منتجات الألبان بنسبة 0.6 بالمئة، إذ عوض ارتفاع أسعار مساحيق الحليب الانخفاض الحاد الذي شهدته أسعار الجبن والزبدة ولا سيما وأن هذا الانخفاض بلغ الحد الأدنى من نطاق الأسعار.
وعلى النقيض من ذلك، سجل مؤشر الفاو لأسعار اللحوم ارتفاعاً بنسبة 0.8 بالمئة، مدفوعاً بالطلب القوي على الواردات من الصين.. في حين حافظت أسعار لحم الخنزير في الصين وهي أكبر سوق في العالم، على مستوياتها المرتفعة المسجلة في أوت، كما دفعت زيادة الإمدادات من الصادرات في أوروبا أسعار لحم الخنزير إلى الانخفاض في الأسواق الدولية، حسب ذات المصدر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق