محليات

استلام الجزء الثاني من محيط السقي بعد شهر بالشمرة

كشف مدير الموارد المائية، عبد الكريم شبري، أنه سيتم استلام الجزء الثاني من محيط السقي الذي يتربع على مساحة 5400 هكتار ببلدية الشمرة، شهر ديسمبر المقبل، مضيفا أن يتم حاليا إجراء التجارب الأولية على شبكة نقل المياه إليه انطلاقا من سد كدية لمدور ضمن نظام السقي لسد بني هارون بولاية ميلة.
يأتي ذلك بعد أن أشرف وزير الموارد المائية على دخول الجزء الأول من محيط السقي حيز الاستغلال نهاية أوت 2017، هذا الأخير دخل مرحلة الإنتاج على مساحة بحوالي 1700 هكتار خصصت لإنتاج الحبوب، وحققت نتائج جد إيجابية بمردود فاق الـ40 قنطارا في الهكتار الواحد، حيث يضم الشطر الأول من مشروع محيط السقي حوالي 7100 هكتار تمّ إنجازها على مرحلتين وعي مخصصة لتطوير شعبة الحبوب بسهل الشمرة وعبر الولاية،بما في ذلك إنتاج وتكثيف زراعة الحبوب.
جدير بالذكر أن أن محيط السقي الفلاحي بالشمرة الذي سيدخل المقطع الثاني من شطره الأول حيّز الاستغلال قبل نهاية السنة الجارية أي في ديسمبر المقبل، كان مبرمجا على مساحة بحوالي 16 ألف هكتار ضمن مشروع لإنجاز 3 محيطات فلاحية كبرى عبر الولاية على مساحة إجمالية بـ24 ألف هكتار.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق