الأورس بلوس

استمرار أزمات أحزاب الموالاة

واجه قيادات ثلاثة أحزاب من مجموع الاحزاب الأربعة المشكلة لما يعرف بـ “التحالف الرئاسي” أزمات داخلية، لاسيما بعد الـ 22 من شهر فبراير الماضي، وهو تاريخ انطلاق المظاهرات السلمية الحاشدة المطالبة بالتغيير الجذري للنظام القائم ومغادرة رموزه، وكانت “الهزات الارتدادية” لهذا الحراك الشعبي بمثابة الزلزال الذي زعزع هياكل كل من جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وتجمع أمل الجزائر ولم يستثني هذا التصدع أحزاب المعارضة على غرار حزب آيت احمد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق