محليات

استنفار المصالح الصحية بخنشلة بسبب تزايد عدد حالات الكوفيد 19

فيما كثفت السلطات الخرجات التحسيسية تحت اشراف والي الولاية

عاشت المؤسسات الصحية بولاية خنشلة خلال اليومين الماضيين حالة استنفار قصوى وخاصة غرب وجنوب عاصمة الولاية على خلفية تسجيل 15 حالة جديدة أمس الأول، وهو العدد المثير للريبة الذي لم يتم تسجيله منذ بداية الجائحة ليرتفع عدد الإصابات بالولاية إلى 93 حالة منها 6 وفيات، وتم تسجيل تسع حالات جديدة ببلدية ششار جنوب عاصمة الولاية و6 حالات ببلدية تاوزيانت غربها ما أثار مخاوف الجهات المسؤولة.

وعلى خلفية ذلك نظمت مديرية الصحة بولاية خنشة وإطارات الشاب والرياضة بالتنسيق مع مؤسسة الصحة الجوارية بدائريتي قايس وخنشلة ومصالح الحماية المدنية ومصالح الغابات وفعاليات المجتمع المدني وتحت إشراف والي الولاية خرجة تحسيسية شهدتها بلدية تاوزيانت يوم أمس، في حين تواصلت عمليات الفر والكر بين التجار ومصالح الأمن التي ظلت تكثف خرجاتها لمراقبة مدى تطبيق تدابير الحجر الصحي من طرف التجار وأصحاب المحلات الذين صاروا يمارسون لعبة القط والفأر مع جهاز الرقابة، حيث يتم فتح المحلات بالتفاهم مع الزبائن وتوفير حراسة خاصة بها خارجا للتبليغ عن وصول الأمن ليتم غلق المحلات مجددا أمام إقبال عدد كبير من الزائن الذين يتواجدون بكثرة داخل المحلات وفي حالة زحام تتنافى مع تدابير الحجر الصحي، ما من شأنه تهددي الصحة العمومية خاصة في ظل هذا التزايد المفاجئ في عدد المصابين، كما أكد مختصون ان هذه القفزة المربية في عدد الحالات راجعة إلى استهتار المواطنين وعدم التزامهم بالحجر الصحي المفروض خلال الشهر الفضيل.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق