محليات

اضطراب في حركة الترامواي بسطيف

وسط استياء من قبل المواطنين

عرفت حركة الترامواي بمدينة سطيف مع نهاية الأسبوع تذبذبا كبيرا وغير مألوف وهذا نتيجة تقلص عدد العربات العاملة إلى 8 عربات بعد أن كانت في حدود 18 عربة خلال الأيام الفارطة، وهو الأمر الذي تسبب في اضطراب كبير في حركة تنقل المواطنين الذين تعودوا على استغلال هذه الوسيلة منذ قرابة سنة كاملة.

وأرجعت بعض الأطراف سبب ما حصل مع نهاية الأسبوع إلى وجود احتفال رسمي بذكرى مجازر 8 ماي 1945 فيما أرجعها البعض الأخر إلى النقص الفادح في عدد العاملين نتيجة خروج الكثير من العمال في عطلة خلال الوقت الراهن وهو الأمر الذي حتم على الشركة المكلفة بتسيير الترامواي فض عدد العربات، وهذا في وقت لم نتمكن من الحصول على تبريرات من طرف القائمين على الشركة.

وبعد مرور عام كامل على إطلاق خدمة الترامواي بعاصمة الولاية سطيف فإن حركة النقل عرفت تحسنا ملحوظا خاصة بعد دخول أغلب النقاط حيز الخدمة وفي المقابل فإن دخول الترامواي جعل الكثير من أصحاب سيارات الأجرة وحافلات النقل الحضري في وقفات احتجاجية دائمة بسبب عدم تعديل مخطط النقل بعاصمة الولاية في ظل تضرر الكثير من الناقلين من استحواذ الترامواي على الحصة الأهم من الزبائن، حيث يأمل الناقلون في إجراء عملية من طرف مديرية النقل من أجل تفادي إفلاسهم وإحالتهم على البطالة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق