محليات

اعتداءات بالجملة على العقار في سريانة

الظاهرة تعود إلى عقود من الزمن

عبر سكان حي 50 مسكن بسريانة، عن قلقهم إزاء الوضعية القانونية لسكناتهم التي تم بناؤها سنة 1986 في إطار البناء الذاتي والتي لا تزال محل نزاع بين المالكين الأصليين وآخرون يدعون ملكيتها نتيجة لغياب التسوية القانونية لهذه العقارات وكذا غياب تسجيلها على مستوى مديرية مسح الأراضي وكذا مديرية التعمير والاكتفاء بتسجيلها على مستوى البلدية والدائرة وهو ما  جعلها عرضة للتزوير وكذا الاعتداء على أحقية مالكيها الأصليين.

ويناشد المعنيون السلطات الوصية من خلال “الأوراس نيـوز” بإعادة فتح تحقيق في الملكية الأصلية للسكان ومن ثم تسجيل هذه السكنات لدى المصالح الوصية وفي السياق ذاته يعاني قطاع العقار بدائرة سريانة من استفحال ظاهرة العقارات العرفية والتي باتت تمس أغلب أحياء الدائـرة القديمة منها والجديدة حيث يقوم المواطنون بالاستيلاء على قطع أراضي غير مسجلة، تعود ملكيتها لمديرية مسح الأراضي وكذا محافظة الغابات وهي الظاهرة التي بقيت في ازدياد رغم تحذيرات السلطات الوصية وسعيها المتواصل إلى توعية المواطنين ضد هذه التصرفات العشوائية التي من شأنها إدخال المواطن في قضايا قانونية على المدى البعيد.

زينة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.